منية جناج - دسوق - كفرالشيخ

أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم
منية جناج - دسوق - كفرالشيخ

أخبار جديدة ومستمرة (أحمد عصام عنان)

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» تجربتي مع مواقع الشراء
الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 - 17:46 من طرف مصطفى مرسى

» منهجية مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في ظل المعيار الجديد
الخميس 5 مارس 2015 - 2:58 من طرف دينا بسيوني

» النظام الالكترونى للمراقبة والتحكم والسيطرة بالكاميرات
الخميس 5 مارس 2015 - 2:57 من طرف دينا بسيوني

» تأمين الاحتفالات والمؤتمرات والإجتماعات
الخميس 5 مارس 2015 - 2:56 من طرف دينا بسيوني

» توقيع وتحديد المشاريع الهندسية بأستخدام المساحة
الخميس 5 مارس 2015 - 2:56 من طرف دينا بسيوني

» الابتكار والإبداع في إدارة المخازن ، المواد و المخزون الراكد
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 1:55 من طرف دينا بسيوني

» الأمن الصناعي (مهارات السلامة في مواقع العمل)
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 1:55 من طرف دينا بسيوني

» تخطيط عمليات التخزين والرقابة على المخزون
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 1:54 من طرف دينا بسيوني

» فرصة متميزة لإنشاء مكاتب المقاولات والتشطيبات والمكاتب العقارية
الخميس 19 سبتمبر 2013 - 10:27 من طرف Hussein Juma

» دورة التقييم العقاري(المستوى الاول)
الخميس 19 سبتمبر 2013 - 10:26 من طرف Hussein Juma


    كفكف دموعك للشاعر مصطفي الحزرا عن حال العرب

    شاطر
    avatar
    sadmoon
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 79
    تاريخ التسجيل : 31/10/2010
    العمر : 28

    كفكف دموعك للشاعر مصطفي الحزرا عن حال العرب

    مُساهمة  sadmoon في الأربعاء 12 يناير 2011 - 10:16

    كَفْكِف دموعَكَ وانسحِبْ يا عنترة ---------------------------------- كَفْكِف دموعَكَ وانسحِبْ يا عنتــــــــــــرة فعـيـونُ عبلــةَ أصبحَـتْ مُستعمَـــــــــــرَه لا تـرجُ بسمـةَ ثغرِها يومـاً، فقــــــــــــــدْ سقـطَت مـن العِقدِ الثمـــــــــينِ الجوهـرة قبِّلْ سيوفَ الغاصبينَ ........ ليصفَحوا واخفِضْ جَنَاحَ الخِـــــــزْيِ وارجُ المعذرة ولْتبتلــع أبيــاتَ فخــــــــــــــرِكَ صامتــاً فالشعـرُ فـي عـصرِ القنـابلِ ..... ثـرثرة والسيفُ في وجهِ البنـادقِ عاجــــــــــــزٌ فقـدَ الهُـــويّـةَ والقُــوى والسـيـطــــــــرة فاجمـعْ مَفاخِــــــــــــــرَكَ القديمــةَ كلَّهــا واجعـلْ لهـا مِن قــــــــاعِ صدرِكَ مقبـرة وابعثْ لعبلــةَ فــــــــــــي العـراقِ تأسُّفاً وابعـثْ لهـــــــا فـي القدسِ قبلَ الغرغرة اكتبْ لهـا مــــــــــا كنــتَ تكتبُــــه لهــا تحتَ الظـــــلالِ ، وفـي الليالي المقمـرة يـا دارَ عبلــةَ بـالعـــــــــــــراقِ تكلّمــي هــل أصبحَـتْ جنّــاتُ بابــــــلَ مقفـــرة؟ هـل نَهْـــرُ عبلةَ تُستبــــــــــــــاحُ مِياهُـهُ وكــلابُ أمــريكـــــــا تُدنِّــس كــوثــرَه؟ يـا فـارسَ البيداءِ ....... صِرتَ فريسةً عــبــداً ذلـيــلاً أســــــوداً مـــــا أحقــرَه متــطـرِّفــاً ... متخـلِّـفـاً .... ومخـالِفـاً نَسَبوا لـكَ الإرهـابَ.. صِـرتَ مُعسكَـرَه عَبْسٌ تخلّـت عنـــــــكَ ... هــذا دأبُهـم حُمُــرٌ – لَعمــرُكَ - كلُّــهـــا مستنفِـــرَه فـي الجـاهليةِ..كنتَ وحـــــــــدكَ قـادراً أن تهــزِمَ الجيــشَ العـــظيــمَ وتأسِـــرَه لـن تستطيـعَ الآنَ وحـــــــــــدكَ قهــرَهُ فالزحـفُ مـوجٌ.. والقنـابـلُ ممـــطـــرة وحصانُكَ العَرَبـيُّ ضـــــــــاعَ صـهيلُـهُ بيـنَ الــدويِّ.. وبيـنَ صـرخةِ مُجـبــَرَه هــلاّ سألـتِ الخيـلَ يا ابنةَ مـالـِـــــــكٍ كيـفَ الصمـودُ ؟ وأيـنَ أيـنَ المـقـدرة! هـذا الحصانُ يرى المَدافعَ حــــــــولَهُ مـتــأهِّــبـاتٍ .. والــقـــذائفَ مُشهَــرَه لو كـــــــانَ يدري ما المحاورةُ اشتكى ولَـصاحَ فـي وجــهِ القـطـيــعِ وحذَّرَه يا ويـــــــحَ عبسٍ .. أسلَمُوا أعداءَهم مفـتاحَ خيمـتِهـم ، ومَـدُّوا القنــطــــرة فأتــى العــدوُّ مُسلَّحــــــــــــاً، بشقاقِهم ونـفـــاقِــهــــم، وأقــام فيهم مـنـبــــرَه ذاقـوا وَبَالَ ركوعِهــــــــم وخُنوعِهـم فالعيــشُ مُـــرٌّ .. والهـــزائمُ مُنكَــرَه هـــذِي يـدُ الأوطــانِ تجزي أهلَهـــــا مَــن يقتــرفْ فــي حقّهـا شرّاً.. يَـرَه ضاعت عُبَيلةُ .. والنياقُ .. ودارُها لـم يبــقَ شـيءٌ بَعدَهــا كي نـخـسرَه فدَعـــــوا ضميرَ العُــربِ يرقدُ ساكناً فـي قبـرِهِ.. وادْعـوا لهُ.. بالمغفــرة عَجَزَ الكلامُ عن الكلامِ ... وريشتي لـم تُبــقِ دمعـــاً أو دماً في المحبـرة وعيونُ عبلـةَ لا تــزالُ دموعُهــــــا تتــرقَّــبُ الجِسْــرَ البعيـدَ.. لِتَـعبُــرَه واجعـلْ لهـا مِن قــــــــاعِ صدرِكَ مقبـرة وابعثْ لعبلــةَ فــــــــــــي العـراقِ تأسُّفاً وابعـثْ لهـــــــا فـي القدسِ قبلَ الغرغرة اكتبْ لهـا مــــــــــا كنــتَ تكتبُــــه لهــا تحتَ الظـــــلالِ ، وفـي الليالي المقمـرة يـ ي ا دارَ عبلــةَ بـالعـــــــــــــراقِ تكلّمــي هــل أصبحَـتْ جنّــاتُ بابــــــلَ مقفـــرة؟ هـل نَهْـــرُ عبلةَ تُستبــــــــــــــاحُ مِياهُـهُ وكــلابُ أمــريكـــــــا تُدنِّــس كــوثــرَه؟

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 - 22:38