منية جناج - دسوق - كفرالشيخ

أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم
منية جناج - دسوق - كفرالشيخ

أخبار جديدة ومستمرة (أحمد عصام عنان)

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» تجربتي مع مواقع الشراء
الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 - 17:46 من طرف مصطفى مرسى

» منهجية مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في ظل المعيار الجديد
الخميس 5 مارس 2015 - 2:58 من طرف دينا بسيوني

» النظام الالكترونى للمراقبة والتحكم والسيطرة بالكاميرات
الخميس 5 مارس 2015 - 2:57 من طرف دينا بسيوني

» تأمين الاحتفالات والمؤتمرات والإجتماعات
الخميس 5 مارس 2015 - 2:56 من طرف دينا بسيوني

» توقيع وتحديد المشاريع الهندسية بأستخدام المساحة
الخميس 5 مارس 2015 - 2:56 من طرف دينا بسيوني

» الابتكار والإبداع في إدارة المخازن ، المواد و المخزون الراكد
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 1:55 من طرف دينا بسيوني

» الأمن الصناعي (مهارات السلامة في مواقع العمل)
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 1:55 من طرف دينا بسيوني

» تخطيط عمليات التخزين والرقابة على المخزون
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 1:54 من طرف دينا بسيوني

» فرصة متميزة لإنشاء مكاتب المقاولات والتشطيبات والمكاتب العقارية
الخميس 19 سبتمبر 2013 - 10:27 من طرف Hussein Juma

» دورة التقييم العقاري(المستوى الاول)
الخميس 19 سبتمبر 2013 - 10:26 من طرف Hussein Juma


    برلمان الثورة في عيون العالم

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 453
    تاريخ التسجيل : 11/05/2009
    العمر : 34
    الموقع : http://www.wtswebservice.com

    برلمان الثورة في عيون العالم

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء 29 نوفمبر 2011 - 0:32


    تابعت وسائل الإعلام العالمية باهتمام المرحلة الأولي من أول انتخابات برلمانية بعد سقوط نظام حسني مبارك‏,‏ ورصدت حالة الإقبال الشديد من الناخبين وسعادتهم البالغة‏,‏

    برلمان الثورة في عيون العالم
    لكنها أكدت انقسام الآراء بين المصريين مثلما هو الحال في ميدان التحرير.وقالت وسائل الإعلام العالمية إن الناخبين أعربوا عن سعادتهم الغامرة بالمشاركة في اختيار أول برلمان بعد ثورة25 يناير, برغم الازدحام الشديد والطوابير الطويلة أمام مراكز الاقتراع, وأعرب كثيرون عن ثقتهم في سير العملية الانتخابية بأمان نتيجة للوجود الأمني المكثف من قوات الأمن والقوات المسلحة, بالإضافة إلي الإشراف القضائي الكامل علي العملية الانتخابية.
    ونقلت وكالة' رويترز' عن الناخبة أميرة فهمي بعد أن أدلت بصوتها في القاهرة قولها' كنت أمام المدرسة( مقر مركز الاقتراع) الساعة السابعة صباحا.. فتحوا الساعة الثامنة تماما وأدليت بصوتي بسهولة.. بعد ربع ساعة كنت في الشارع'.
    وقالت الناخبة جمالات علي علوان-59 عاما- في مقر انتخابي بروض الجميل' جو اللجنة هاديء والناس كلها منتظمة, وهناك قاض علي كل صندوق والورق مختوم, واستخدمت الحبر السري الذي يمنع الاقتراع أكثر من مرة'.
    وقالت الناخبة مني عبدالمنعم, وهي واحدة من بين العديد من الناخبات اللاتي قلن إنهن يدلين بأصواتهن للمرة الأولي في مقر انتخابي بحي شبرا,' إنه لم تكن هناك فائدة للتصويت من قبل, فأصواتنا لم يكن لها جدوي'.
    وقال يوسف-25 عاما- مهندس برمجيات في دائرة الرمل بالإسكندرية:' أدلي بصوتي من أجل مستقبل مصر, هذه أول انتخابات حرة في بلادنا'.
    وانقسمت بشدة حركة التحرير, وهي جماعة تشكلت تيمنا باسم ميدان التحرير, بين مقاطعة الانتخابات أو المشاركة وإعطاء المجلس العسكري الحاكم الشرعية.
    وقال المئات من الشباب الثوار المعتصمين في التحرير إنهم لا يثقون في أول انتخابات تجري بعد الثورة, وإنهم سيقاطعون التصويت الذي ناضلوا من أجل الوصول إليه. ا'.
    وأكد عبد المنعم إبراهيم العضو في حركة6 أبريل أنه سيراقب العملية الانتخابية بدون المشاركة فيها. وأضاف أنه كان يخطط للمشاركة في الانتخابات لكن ذلك كان قبل سقوط عشرات الشهداء في شارع محمد محمود.
    ولا يعترض بعض المعتصمين علي الانتخابات, ولكنهم يرفضون ببساطة المرشحين فيها. وقالت أم معز, صاحبة متجر قضت العديد من الليالي في التحرير, إن بعض أصدقائها وهي قرروا إبطال أصواتهم لإظهار أنهم لا يريدون أيا من المرشحين. ولكن تقريرا لوكالة' أسوشييتدبرس' أكد أن العديد من المصريين قالوا إنهم ضاقوا بالمظاهرات ويريدون عملية انتخاب برلمان جديد والبدء في صياغة دستور جديد في أسرع وقت ممكن. وفي هذا الصدد, كشفت تقرير آخر لوكالة رويترز كتبه جوناثان رايت من القاهرة أن محتجي ميدان التحرير يثيرون غضب البعض في مصر, وذكر التقرير أن الحاج محمد الاسكافي يشعر بصدمة وكذلك الرجل الذي يبيع الصحف علي ناصية الشارع الذي يوجد به مقر رئاسة الوزراء في مصر.
    وقال الاسكافي الذي أغلق الأبواب المعدنية لورشته الصغيرة حتي لا يدخلها الغاز المسيل للدموع الذي عبأ الشارع وحمله الهواء' هؤلاء المحتجون في ميدان التحرير لا يريدون الخير لمصر.. يريدون تدمير البلاد'.
    وتساءل بائع الصحف مستغلا اول زبون يجده للتنفيس عن غضبه من المحتجين' هل توافق علي ما يحدث في هذا البلد'؟
    وقال عبد الفتاح نصار-42 عاما- وهو محام ومتحدث باسم مجموعة علي موقع' فيس بوك' تحمل اسم' ائتلاف الأغلبية الصامتة' إن هؤلاء الناس جزء من المجموعة التي ينتمي اليها, وهم المصريون الذين يقدمون الاستقرار علي السياسة والذين لا يسمع صوتهم أحيانا في ظل صخب الجدل بين الفصائل السياسية المتنافسة, وأضاف أن هدف مجموعته الرئيسي هو تحقيق الاستقرار.
    وحين دعت مجموعة' فيس بوك' التي يمثلها نصار ولها نحو13 ألف معجب لتجمع حاشد لدعم المجلس العسكري لبي الدعوة عدة آلاف في مدينة يسكنها15 مليونا, لكن الجمع لا يقارن بالحشود التي تدفقت علي ميدان التحرير في ذلك اليوم للمطالبة برحيل المجلس, بحسب ما ذكره جوناثان رايت.
    وذكر تقرير لوكالة' أسوشييتدبرس' أن بعض المصريين يأملون في أن تؤدي الانتخابات إلي إبعاد المجلس العسكري عن السلطة'.
    وبالنسبة للعديد من الناخبين الذين لا يرغبون في التصويت للإسلاميين أو جماعة الإخوان المسلمين, فإن البديل ليس واضحا, وسط وجود مزيج من الأحزاب غير الدينية.
    وأبرزت وسائل الإعلام العالمية أن عدد الناخبين أمام مراكز الاقتراع كان كبيرا جدا, وأن البعض أبدي تذمرا من التأخير في بدء عملية الاقتراع.
    وقال رجال الشرطة العسكرية الذين يتولون تأمين المراكز إن قضاة ومراقبين ومندوبين عن المرشحين تأخروا في الحضور. وقال شهود إن التصويت تأخر أيضا لدقائق في مراكز بمحافظة أسيوط.
    وقبل بدء الاقتراع, توقع محللون انتخابات نزيهة علي خلاف الانتخابات التي كانت تجري في السابق, لكن محللين آخرين قالوا إن ضعف الاستعدادات يجعل القضاء التام علي أساليب الانتخابات السابقة يبدو بعيد المنال.
    وقال مندوب' رويترز' إن ناخبين من منطقة فقيرة وقفوا أمام مراكز اقتراع في ضاحية القاهرة الجديدة وفي أيديهم أوراق مدون بها أسماء مرشحين فرديين وأسماء قوائم حزبية للاستعانة بها في الاقتراع فيما يبدو.
    ورصد مراقبون قيام جماعة الإخوان المسلمين بإقامة سرادقات أمام مقار اللجان الانتخابية للدعاية لمرشحي حزب الحرية والعدالة, لكن أعضاء في الجماعة قالوا إن السرادقات تهدف لتوعية الناخبين ومساعدتهم في الوصول للجانهم. وقال ناخب يخشي غرامة التخلف عن الاقتراع وقدرها500 جنيه إنه رسم أوزة علي الورقة, وأضاف' لا أريد أن أعطي صوتي لأحد من المرشحين في دائرتي'.
    وذكرت صحيفة' هآرتس' الإسرائيلية في تقرير لها أمس عن الانتخابات في مصر أن انتخابات الربيع العربي تعزز الديمقراطية في المنطقة, لكنها في الوقت نفسه تزيد من مخاوف إسرائيل بسبب صعود تيارات الإسلام السياسي في كل من مصر وتونس والمغرب, خاصة مع اختلاف توجهاتها.
    واعتبرت صحيفة الجارديان أن الإخوان المسلمين يدخلون الانتخابات وكلهم ثقة في الفوز, رغم تضرر شعبيتهم بسبب ابتعادهم عن مظاهرات التحرير الأخيرة.
    ومن جانبها, أكدت صحيفة' الإندبندنت' البريطانية أمس أن هذه الانتخابات هي أول انتخابات ديمقراطية تشهدها مصر خلال نصف قرن, وذلك علي الرغم من المواجهات التي قد تحدث وتعيق مسيرة البلاد بعد عشرات السنوات من الديكتاتورية.
    وأشارت الي أن النشطاء في ميدان التحرير يطالبون المجلس العسكري بالتنحي فورا وترك السلطة لمجلس مدني يتولي قيادة البلاد لفترة انتقالية نحو الديمقراطية والتي قد تستغرق وقتا طويلا, وذلك بعد عقد مقارنات بين حكم النظام السابق والمجلس العسكري الذي واجه اتهامات باتباع نفس السياسات التي انتهجها نظام مبارك.
    أما وكالة الأنباء الفرنسية فنقلت عن خبير آخر هو بروس راثرفورد المتخصص في شئون الشرق الأوسط ومصر في جامعة كولجيت الأمريكية تخوفا عبر عنه بالقول:' بالنسبة لمعظم العرب, النماذج الأولي للعملية الديمقراطية في المنطقة العربية كانت في لبنان والعراق, والنتائج في هذين البلدين لم تكن جيدة, إذ أسفرت الانتخابات فيهما عن حكومات ضعيفة ومنشقة وغير فعالة, فإذا أنتجت مصر الشيء نفسه, فستضعف التوجهات نحو الديمقراطية بصفة عامة في المنطقة, ولكن, إذا كانت تجربة المصريين إيجابية فسوف يكون التأثير قويا جدا'.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 22 يوليو 2018 - 1:42