منية جناج - دسوق - كفرالشيخ

أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم
منية جناج - دسوق - كفرالشيخ

أخبار جديدة ومستمرة (أحمد عصام عنان)

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» تجربتي مع مواقع الشراء
الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 - 17:46 من طرف مصطفى مرسى

» منهجية مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في ظل المعيار الجديد
الخميس 5 مارس 2015 - 2:58 من طرف دينا بسيوني

» النظام الالكترونى للمراقبة والتحكم والسيطرة بالكاميرات
الخميس 5 مارس 2015 - 2:57 من طرف دينا بسيوني

» تأمين الاحتفالات والمؤتمرات والإجتماعات
الخميس 5 مارس 2015 - 2:56 من طرف دينا بسيوني

» توقيع وتحديد المشاريع الهندسية بأستخدام المساحة
الخميس 5 مارس 2015 - 2:56 من طرف دينا بسيوني

» الابتكار والإبداع في إدارة المخازن ، المواد و المخزون الراكد
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 1:55 من طرف دينا بسيوني

» الأمن الصناعي (مهارات السلامة في مواقع العمل)
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 1:55 من طرف دينا بسيوني

» تخطيط عمليات التخزين والرقابة على المخزون
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 1:54 من طرف دينا بسيوني

» فرصة متميزة لإنشاء مكاتب المقاولات والتشطيبات والمكاتب العقارية
الخميس 19 سبتمبر 2013 - 10:27 من طرف Hussein Juma

» دورة التقييم العقاري(المستوى الاول)
الخميس 19 سبتمبر 2013 - 10:26 من طرف Hussein Juma


    لا أخشى عليكم الفقر ... إنما أخشى عليكم الدنيا !!!

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 453
    تاريخ التسجيل : 11/05/2009
    العمر : 34
    الموقع : http://www.wtswebservice.com

    لا أخشى عليكم الفقر ... إنما أخشى عليكم الدنيا !!!

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء 29 نوفمبر 2011 - 0:16

    السادة الفضلاء/ الإخــــــــــــــــــــوان المسلمـــــــــــون
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،
    إن الله عز وجل ابتعث نبيه ليغير وجه العالم، ويخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد،، واختار له من خير البشر بعد الأنبياء أصحابه رضوان الله عليهم ليكونوا حملة هذا الدين ،، والسفينة التي تبحر به إلى كل أرجاء العالم ،، حتى يصل إلى كل بشر.
    وابتلى الله عز وجل هؤلاء الصفوة بأشد الاختبارات وأصعب أنواع الامتحانات ،،حتى ينقيهم من كل ما يمكن أن يؤثر في مسيرتهم ،، أو يثنيهم عن دعوتهم ،، أو يصدهم عن دينهم.
    فكان من ابتلائه لهم في بداية هذا الدين ،، هو التعذيب من الأقوياء الذين لا يؤمنون به. وكان اختبارًا شاقًا صعبًا جِدُّ صعب . إلا أنهم جميعًا - رضوان الله عليهم - قد أظهروا نتائج رائعة، لم ولن تتكرر منذ بدء الخلق وإلى أن تقوم الساعة.
    ثم إنهم تعرضوا للاختبار الأصعب والأشق، وهو فتنة التمكين من الدنيا، والسيطرة عليها، وأن تفتح الدنيا عليهم زهرتها، وخزائنها. فكانوا كذلك على قدر فوق الطاقة من الصبر عنها والزهد فيها، وإقامة العدل، ورفع كلمة الله وإن كانت على رقابهم ورقاب أبنائهم وذرياتهم.
    أخوف ما أاخاف عليكم يا معشر الإخوان ،، أن تفتنكم الدنيا، فتنافسوها كما تنافسها الذين من قبلكم فتهلككم كما أهلكتهم.
    لا أتهم صدق إيمانكم ،، ولا أدّعي سوء طويتكم، كلا وحاشا
    ولــــــكـــــــــــن ..... احــــــــــــــذروا الدنيا فإنها حلوة خضرة، وأقيموا عدل الله في أرضه.
    واعلموا أن تمكينكم من رقاب العباد والبلاد إنما هو ابتلاء أشد من الفترة التي كنتم فيها مستضغفين في الأرض تخافون أن يتخطفكم الناس فآواكم وأيدكم بنصره.
    أسأل الله أن يسدد خطاكم، وأن يقينا وإياكم فتنة الدنيا والكرسي والمال والشهوات والسلطان... اللهم آمين.. اللهم آمين. .. اللهم آمين.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 25 أبريل 2018 - 1:40