منية جناج - دسوق - كفرالشيخ

أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم
منية جناج - دسوق - كفرالشيخ

أخبار جديدة ومستمرة (أحمد عصام عنان)

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» تجربتي مع مواقع الشراء
الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 - 17:46 من طرف مصطفى مرسى

» منهجية مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في ظل المعيار الجديد
الخميس 5 مارس 2015 - 2:58 من طرف دينا بسيوني

» النظام الالكترونى للمراقبة والتحكم والسيطرة بالكاميرات
الخميس 5 مارس 2015 - 2:57 من طرف دينا بسيوني

» تأمين الاحتفالات والمؤتمرات والإجتماعات
الخميس 5 مارس 2015 - 2:56 من طرف دينا بسيوني

» توقيع وتحديد المشاريع الهندسية بأستخدام المساحة
الخميس 5 مارس 2015 - 2:56 من طرف دينا بسيوني

» الابتكار والإبداع في إدارة المخازن ، المواد و المخزون الراكد
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 1:55 من طرف دينا بسيوني

» الأمن الصناعي (مهارات السلامة في مواقع العمل)
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 1:55 من طرف دينا بسيوني

» تخطيط عمليات التخزين والرقابة على المخزون
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 1:54 من طرف دينا بسيوني

» فرصة متميزة لإنشاء مكاتب المقاولات والتشطيبات والمكاتب العقارية
الخميس 19 سبتمبر 2013 - 10:27 من طرف Hussein Juma

» دورة التقييم العقاري(المستوى الاول)
الخميس 19 سبتمبر 2013 - 10:26 من طرف Hussein Juma


    التسلسل الزمني لثورة 25 يناير (مابعد رحيل مبارك)

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 453
    تاريخ التسجيل : 11/05/2009
    العمر : 34
    الموقع : http://www.wtswebservice.com

    التسلسل الزمني لثورة 25 يناير (مابعد رحيل مبارك)

    مُساهمة  Admin في السبت 9 أبريل 2011 - 5:11

    الأحداث[عدل] اليوم الأول[ 12 / 02 / 2011 م ]


    لافته في ميدان التحرير يوم 12 فبراير 2011.تقرر تخفيض فترة حظر التجوال لتصبح من الساعة 12 صباحاً إلى الساعة 6 صباحاً.


    جندى انضم للمتظاهرين للاحتفال بسقوط مبارك.أصدر الجيش المصري بيانه الرابع واعلن فبه انه يلتزم بكافة المعاهدات التي وقعتها مصر، كما ناشد الجيش المصريين التعاون مع الشرطة، الجيش: نتطلع لضمان الانتقال السلمي للسلطة في مصر ,كما كلف الجيش الحكومة المصرية الحالية بتسيير الأعمال حتى تشكيل أخرى جديدة، وأعلنت البورصة المصرية عن عودتها للعمل الاربعاء المقبل بعد أسبوعين من التوقف في الوقت الذي بدأت تعود فيه الحياة لسابق عهدها، وبدأ عناصر من الجيش المصري بإزالة الحواجز من محيط ميدان التحرير وسط القاهرة الذي كان مركز الاحتجاجات الشعبية، فيما تعهد نشطاء في ميدان التحرير بالبقاء في الميدان إلى أن يقبل المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي تسلم مهام السلطة في مصر وثيقة الإصلاح التي وضعوها، وفي بيانين طالب منظمو الاحتجاجات في مصر برفع حالة الطواريء، ومن بين المطالب الأخرى للإصلاحيين في ميدان التحرير بوسط القاهرة، الذي كان مركزا للاحتجاجات، الإفراج عن كل السجناء السياسيين وحل المحاكم العسكرية. ويريدون أيضا مشاركة مدنية في العملية الانتقالية، عودة عدد من المواطنيين إلى منازلهم للعودة إلى الحياة الطبيعية.[1]

    [عدل] اليوم الثانى[ 13 / 02 / 2011 م ]


    لافته بعد استقالة مبارك.

    الناس في الشوارع بعد اسقاط النظام
    المصريون ينظفون الشوارع ويتخلصون من القمامة.أصدر المجلس الأعلى للقوات المسلحة بيانه الخامس والذي أعلن فيه أنه سيتولى حكم البلاد بصفة مؤقتة لمدة ستة أشهر أو حتى يتم انهاء انتخابات البرلمان بمجلسيه وكذا رئاسة الجمهورية, معلناً في ذات البيان تعطيل العمل بالدستور وحل مجلسي الشعب والشورى وتشكيل لجنة لتعديل بعض مواد الدستور وتحديد شروط الاستفتاء عليها من الشعب, وأكد على استمرار تكليف وزارة الدكتور أحمد شفيق بتسيير الأعمال لحين تشكيل حكومة جديدة والتزام الدولة بكافة المعاهدات والمواثيق الدولية التي هي طرف فيها, كما أعلن المجلس أن رئيسه سيتولى تمثيله أمام كافة الجهات في الداخل والخارج, وأكد على أن للمجلس الحق في إصدار مراسيم بقوانين خلال الفترة الانتقالية التي يتولى فيها حكم البلاد.

    ومجلس أمناء الثورة يدعو لمظاهرة مليونية يوم الجمعة 18 / 02 / 2011 م، احتفالاً بالنصر واستكمالاً للثورة حتى تحقق كل مطالبها [ المصدر : موقع قناة الجزيرة].

    [عدل] اليوم الثالث[ 14 / 02 / 2011 م ]

    الشرطة العسكرية طوقت بضع عشرات من المعتصمين في ميدان التحرير بوسط القاهرة، وطالبتهم بمغادرة الميدان وإلا واجهوا الاعتقال. وبقي عشرات المعتصمين في ميدان التحرير للحفاظ على مكتسبات الثورة وتحقيق جميع مطالبهم - كما يقولون -، وكان منظموا المظاهرات دعوا سابقًا إلى مغادرة الميدان على أن يكون يوم الجمعة 18-02-2011 م يوم تجمع مليوني في ميدان التحرير للاحتفال بالنصر واستكمالاً للثورة لتحقيق كل مطالبها.

    وبحسب موقع قناة الجزيرة أن السفير المصري لدى الولايات المتحدة سامح شكري قال إن الرئيس السابق محمد حسني مبارك قد يكون في حالة صحية سيئة. يتزامن ذلك مع تقارير غير مؤكدة نشرتها صحف مصرية تشير إلى أن مبارك يعاني من حالة اكتئاب ويرفض تناول الدواء ويدخل مرارا في غيبوبة.

    وقد أدلى السفير شكري بذلك في مقابلة أجرتها معه شبكة أن بي سي الأميركية، وأشار فيها إلى أنه تلقى معلومات تفيد بأن صحة مبارك ربما تكون آخذة في التدهور. لكنه امتنع عن إعطاء تفاصيل محددة.

    وأشارت صحيفة "المصري اليوم" إلى أن مبارك كان انتقل إلى مدينة شرم الشيخ بصحبة عائلته على متن طائرة الرئاسة يوم الجمعة الماضي قبل أن يعلن نائبه عمر سليمان تخليه عن حكم البلاد الذي استمر لنحو 30 عاما.

    وخضع مبارك لجراحة استئصال المرارة وورم حميد في مارس/آذار العام الماضي في مستشفى هايدلبرغ بمدينة بادن، بعدما أثبتت الفحوص التي أجراها وجود التهابات مزمنة فيها، كما خضع في 2004 لعملية جراحية في العمود الفقري بألمانيا.

    وأصدرت القوات المسلحة بيانها الخامس قائلة فيه بحسب موقع قناة الجزيرة أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر دعا المواطنين إلى وضع حد للتظاهر والاعتصام وتهيئة ما سماه المناخ المناسب لإدارة شؤون البلاد في هذه المرحلة إلى حين تسليم السلطة لحكومة مدنية منتخبة. تزامن ذلك مع استمرار احتجاجات واعتصامات عمالية ونقابية تطالب بتحسين الأوضاع المعيشية والوظيفية.

    وتلي البيان في التلفزيون الرسمي أهاب فيه "بالمصريين الشرفاء أن يدركوا أن الوقفات الاحتجاجية تؤدي إلى آثار سلبية وتتسبب في الإضرار بأمن البلاد، لما تحدثه من إرباك في مرافق الدولة".

    وأشار البيان إلى أن تلك الاحتجاجات "تؤثر سلبيا على توفير متطلبات الحياة وتؤدي أيضا إلى إرباك عجلة الإنتاج وتعطيل مصالح المواطنين وتؤثر سلبا على الاقتصاد وتهيئ المناخ لعناصر غير مسؤولة وأعمال غير مشروعة".

    كما أهاب بيان المجلس الأعلى للقوات المسلحة "في سبيل تحقيق الأمن والاستقرار وضمان استمرار الإنتاج، بالمواطنين والنقابات القيام بدورها على الوجه الأكمل، كل في موقعه"، وأعرب عن أمله من الجميع تهيئة المناخ المناسب لإدارة شؤون البلاد إلى أن يتم تسليمها للسلطة المدنية الشرعية المنتخبة.[المصدر موقع قناة العربية ]

    [عدل] اليوم الرابع[15 /2011/2 م]

    تقرر عمل تظاهرتين مليوناتين في ميدان التحرير سلميتان واحدة تحتفل بانتصار الثورة والتاكيد على المطالب التي لم تتحقق بعد والأخرى تحت عنوان اسف يا ريس والهدف منه الاعتذار للرائيس السابق عما حدث

    كما طلب المجلس الأعلى للقوات المسحلة من لجنة الدستور انجاز تعديل الدستور في مدة لا تتجاوز عشرة ايام وأعلن خلال لقاء بأعضاء اللجنة بعد تشكيلها عن خطوات المرحلة القادمة عقب التعديلات وتبدأ بطرحها للاستفتاء الشعبي خلال شهرين. وكشف صبحي صالح المحامي بالنقض وعضو اللجنة الدستورية في تصريحات لقناة "دريم" المصرية الفضائية، عما دار في اللقاء الذي ترأسه المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري، قائلا إنه بعد اعلان نتيجة الاستفتاء سيتم رفع حالة الطوارئ لتأهيل البلاد للانتخابات البرلمانية والرئاسية. يذكر أن قانون الطوارئ مطبق في مصر منذ بداية حكم الرئيس السابق حسني مبارك قبل 30 عاما. وأكد المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر، الثلاثاء 15-2-2011، أنه لا يسعى للسلطة ولا يطلبها وأن الوضع الحالي فُرض عليه. وأعرب المجلس، في بيان نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، عن أمله في تسليم شؤون الدولة إلى سلطة مدنية ورئيس منتخب. وحذر المجلس كذلك من أن استمرار الإضرابات والاعتصامات سيكون له نتائج "كارثية" على مصر.[2]

    كما دعا المجلس العسكري الحاكم إلى وقف الاعتصامات العمالية الجماعية.

    كما حدث اعتداء جنسي على مراسلة سي بي إس نيوز لارا لوغان.[3]

    [عدل] اليوم الخامس[2011/2/16 م] تقرر تأجيل الدراسة في الجامعات والمدرارس المصرية لمدة أسبوع أخر [4]

    [عدل] اليوم السادس[17/2/2011]

    القاء القبض على اربعة، وهم: اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية السابق، أحمد المغربي وزير الإسكان، وزميله وزير السياحة في الحكومة السابقة زهير جرانة، ثم المثير للجدل أحمد عز الأمين السابق للتنظيم في الحزب الوطني.

    وكان الأربعة تم نقلهم عصر الخميس 17-2-2011 إلى السجن فباتوا ليلتهم الأولى داخل ما يطلقون عليه اسم "ملحق عنبر 2" بالسجن الشهير، وهو العنبر الذي يقيم فيه رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى، المحرّض على قتل المغنية اللبنانية سوزان تميم، في أواخر يوليو/ تموز 2008 في دبي.

    وبحسب ما أوردت وسائل الإعلام المصرية الموثوق بمصادرها، فإن ثروة أحمد عز وحده تزيد على 4 مليارات دولار، وأكثر من نصفها تبلغ ثروة زهير جرانه، المماثلة ثروته لما يملك زميله في الوزارة السابقة أحمد المغربي.

    أما الوزير السابق العادلي فهو "أفقر" النزلاء الجدد، إذ لا تزيد ثروته على مليار و200 مليون دولار، في حين تبلغ ثروة هشام طلعت مصطفى ضعف ما يملكه العادلي كما يقولون.

    ومع ذلك فإن لائحة أصحاب المليارات التي تصدرها مجلة "فوربس" الأمريكية كل عام لم تتضمن اسم أي منهم إلى الآن، ولا حتى اسم أي نزيل وراء قضبان طرة من المشاهير والأغنياء.[5]

    تحت شعار "الشعب يريد إسقاط الحكومة" مسيرة مليونية بميدان التحرير لتأبين شهداء الثورة والتأكيد على مطالبها، تنطلق يوم الجمعة 18-2-2011 مسيرة مليونية مصرية في ميدان التحرير تحمل اسم "جمعة النصر"، للاحتفال بالنصر وتأبين شهداء "ثورة الـخامس والعشرين من يناير"، والتأكيد على تحقيق باقي أهداف ومطالب الثورة‏‏.

    ودعا للمسيرة على مدار الأسبوع الماضي على مواقع التواصل الاجتماعي ما أطلق عليه "ائتلاف شباب الثورة في مصر". وتبدأ فعاليات المسيرة المليونية بصلاة الجمعة، يعقبها إقامة صلاة الغائب أو الوقوف دقيقة حداد علي أرواح الشهداء‏‏, كما دعا بعض الشباب على الفيس بوك بعمل جروب لكل منطقة ونولية اهل كل منطقة بنظافة منطقتها صباح يوم الجمعة قبل الصلاة [6]

    [عدل] اليوم السابع[18/2/2011] منع رجال أمن يتولون حراس الداعية الشهير يوسف القرضاوي، الذي أم صلاة الجمعة في ميدان التحرير، المدون المصري الشهير وائل غنيم، الذي كان من أكبر منظمي حركة الاحتجاج الشعبي التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك، الجمعة من اعتلاء المنصة في ميدان التحرير، نقلا عن تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية. وقال شاهد عيان، وهو أحد المصورين، إنه عندما حاول غنيم اعتلاء المنصة لإلقاء كلمة في هذا الميدان، الذي احتشد فيه اليوم الملايين للاحتفال بسقوط مبارك وتكريم القتلى الذين سقطوا خلال تظاهرات الأسابيع الماضية، وأيضا للتأكيد على مطالبهم التي لم تتحقق بعد، حال عدد من رجال الأمن يبدو أنهم يحرصون القرضاوي دون وصول غنيم إلى المنصة، فما كان منه إلا أن غادر الميدان وقد غطى وجهه بالعلم المصري.[7] شهدت ساحة الإعلام المصري مشادة ساخنة على الهواء مباشرة حول تغطية الإعلام المصري لأحداث ثورة 25 يناير. ونشب التلاسن بين الإعلامي المصري محمود سعد، الذي رفض العمل خلال الثورة احتجاجا على أسلوب التغطية، ووزير الإعلام السابق أنس الفقي، الذي قام بمداخلة تليفونية، أثناء برنامج "مصر النهاردة" الذي استضاف خلاله سعد يوم الأربعاء الماضي، على الهواء مباشرة، رئيس قطاع الأخبار في التلفزيون المصري عبد اللطيف المناوي، وتعرض الإعلام المصري لانتقادات بالغة على تغطية إعلامية تجاهلت الثورة المصرية وعمدت إلى تشويهها، ثم تحولت بعد نجاح الثورة إلى تأييدها والثناء عليها.

    وواجه سعد خلال الحلقة، المناوي، باتهامات تركزت على "الكذب وتزييف الحقائق ومحاولة ترويع المواطنين ووصم الثورة والثوار". ورد المناوي مؤكدا أن "التلفزيون تعرض لضغوط هائلة خلال الثورة من كافة القوى في ظل تحول معظم مؤسسات الدولة إلى مرحلة السيولة".[8]

    [عدل] اليوم الثامن[19/2/2011]

    أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى عزمه خوض سباق الانتخابات الرئاسية المصرية المقبلة، وذلك وفقاً لما نشرت صحيفة "الشروق" المصرية على موقعها على الإنترنت السبت 19-2-2011.

    وقال موسى إن من أبرز نقاط برنامجه الانتخابي معالجة الخلل المجتمعي في ظل السياسات الخاطئة في الفترة الماضية‮، واصفاً جماعة الإخوان المسلمين بأنهم قوة لا يستهان بها، ‮وأكد أنها أصبحت شرعية وتؤثر في تشكيل الرأي العام‮.

    وأكد أهمية تغيير شكل السياسة الخارجية وتحسين صورة المواطن المصري في الداخل والخارج، وذلك عبر الارتقاء بعمل السفارات المصرية واستعادة الدور المحوري والمهم الذي كانت تقوم به مصر باعتبارها الدولة الرائدة الأولى في العالم العربي.[9]

    وافقت دائرة شؤون الأحزاب في مجلس الدولة المصري، السبت 19-2-2011، على تأسيس "حزب الوسط الإسلامي الجديد"، وهو أول حزب سياسي مصري أسسه إسلاميون منشقون عن جماعة الإخوان المسلمين، وكان يسعى للحصول على ترخيص منذ 15 عاماً.[10]

    [عدل] اليوم التاسع[20/2/2011] كشف تنحي الرئيس السابق حسني مبارك بحسب معارضيه خللاً في منظومة القضاء وبحسب المستندات التي قدمتها مجموعة من رؤساء المحاكم في مصر فإن زوجة وزير العدل تملّكت شقة في منطقة مميزة بالإسكندرية بأقل من عُشر قيمتها السوقية.

    وتتعلق القضية بعقار في مدينة الإسكندرية كان محل خلاف بين الورثة ما دفع وزارة الأوقاف إلى وقف بيع الوحدات السكنية في هذا العقار حتى يتم فض النزاع بشأن الإرث.

    الوزير، وفق الاتهام الموجه إليه استنادا إلى هذه الوثائق، تدخل مستخدما نفوذه لأجل وقف قرار وزارة الأوقاف، وبيعت إحدى شقق العقار إلى زوجة الوزير بمبلغ لا يتجاوز العشرة آلاف دولار في حين أن قيمتها السوقية تبلغ نحو ربع مليون دولار.

    وتم تسجيل بيع هذه الشقة في الشهر العقاري في الإسكندرية سنة 2008 واللافت هو ذكر اسم وصفة وزير العدل في العقد الرسمي للشهر العقاري، رغم أنتفاء صلته بالعقد.

    وبعد عام بالضبط بيعت وحدات أخرى من العقار، ويبدو أن الشهر العقاري رفض إتمام عملية البيع، بسبب اعتراض وزارة الأوقاف، فأتى قرار الوزير بتجاوز وزارة الأوقاف وإتمام البيع.

    المتضررون من بقية الورثة قالوا إنهم سلكوا الطرق الشرعية للحصول على حقوقهم إلا أن نفوذ الوزير حجب صوتهم ومنع الشكوى وفق ما يرد في الاتهامات الموجهة إلى الوزير.[11]

    عُين محمد الصاوي مالك ساقية عبد المنعم الصاوي وزيرا للثقافة، فيما تم إلغاء وزارة الإعلام اكتفاء بهيئة تنظيم البث المرئي والمسموح المقترح انشاؤها في الحكومة المصرية الجديدة التي شُكلت في الساعات الأخيرة من مساء اليوم الاحد، واختار أحمد شفيق-الذي استمر رئيسا للوزراء-الصاوي للمنصب الذي ظل شاغرا بعد استقالة الدكتور جابر عصفور لأسباب صحية، ومحمد الصاوي هو نجل الكاتب الكبير عبدالمنعم الصاوي وزير الثقافة والإعلام الأسبق في عهد الرئيس السادات..‬ [12]

    انضم إلي التشكيل الجديد وزيران معارضان هما د.جودة عبد الخالق رئيس اللجنة الاقتصادية بحزب التجمع الذي اختير وزيرا للتضامن والعدالة الاجتماعية،. ‬ومنير فخري عبد النور السكرتير العام لحزب الوفد الذي اختير وزيرا للسياحة ليصبح أول وزير وفدي منذ.٩٥ ‬عاما، وتقرر دمج وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي في حقيبة واحدة اختير لها د.أحمد جمال الدين موسي وزير التربية والتعليم الأسبق في عهد حكومة نظيف،. ‬بينما اختير د.عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي الأسبق في تلك الحكومة وزيرا للبحث العلمي..‬ كما اختير د.ماجد عثمان مدير مركز معلومات مجلس الوزراء وزيرا للاتصالات والمعلومات،. ‬ود.هاني سري الدين وزيرا للتجارة التي تم فصلها عن وزارة الصناعة..‬ وأصبح في حكم المؤكد اختيار إبراهيم صالح محمود. »‬رئيس هيئة البترول الأسبق.« ‬وزيرا للبترول،. ‬وكان قد تردد اسم د.عصام شرف وزير النقل الأسبق لتولي حقيبة البترول،. ‬غير أنه نفي علمه بذلك،. ‬وقال انه مهتم بوجوده في جمعية عصر العلم التي يترأسها د.أحمد زويل..‬ ومن المرجح خلال الساعات القادمة اختيار شخصية لتولي منصب وزير القوي العاملة،. ‬ووزير جديد للصحة..‬ بذلك يتأكد خروج.٦ ‬وزراء قدامي من التشكيل السابق هم.: ‬د.مفيد شهاب. »‬الشئون القانونية.«‬،. ‬سامح فهمي. »‬البترول.«‬،. ‬د.طارق كامل. »‬الاتصالات.«‬،. ‬د.علي المصيلحي. »‬التضامن.«‬،. ‬د.هاني هلال. »‬التعليم العالي والبحث العلمي.«‬،. ‬عائشة عبد الهادي. »‬القوي العاملة.«‬،. ‬بجانب أنس الفقي وزير الإعلام المستقيل،. ‬وخروج.٣ ‬وزراء انضموا إلي التشكيل الأخير يوم.١٣ ‬يناير الماضي وهم.: ‬سميحة فوزي. »‬التجارة والصناعة.«‬،. ‬يحيي عبد المجيد. »‬شئون مجلس الشوري.«‬،. ‬سامح فريد. »‬الصحة.« ‬بجانب وزير الثقافة المستقيل د.جابر عصفور..‬ وتأكد بقاء عدد من الوزراء القدامي هم.: ‬د.سيد مشعل. »‬الانتاج الحربي.«‬،. ‬د.حسن يونس. »‬الكهرباء.«‬،. ‬فايزة أبوالنجا. »‬التعاون الدولي.«‬،. ‬أحمد أبوالغيط. »‬الخارجية.«‬،. ‬ماجد جورج. »‬البيئة.«‬،. ‬ممدوح مرعي. »‬العدل.«.‬ بجانب باقي الوزراء الجدد الذين انضموا في التشكيل الأخير ومنهم وزير الداخلية محمود وجدي..‬[13]

    [عدل] اليوم العاشر[21/2/2011] أكد الدكتور الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أنه لم يرَ الناشط وائل غنيم على المنصة في ميدان التحرير يوم الجمعة الماضي 18 فبراير/شباط.

    ونفى وجود حراس لديه قيل إنهم منعوا غنيم من الصعود إلى المنصة. وقال: "كان معي أولادي وليس لي حرس على الإطلاق، بل لقد طالبني كثير من العلماء بأن يكون لي حرس، فقلت لهم: الله يحرسني". ‏ وأضاف أحاط بي الشباب وعملوا كردوناً حولي‏‏ حتى لا يتم إيذائي وأنا في التحرير بسبب التدافع والزحام الشديد‏,‏ ولست أنا ممن نظم الاحتفال ولا مسؤولاً عمن يلقون الكلمات‏. وقال القرضاوي:‏ كان يسعدني أن أرى وائل غنيم الذي أكبرته كثيراً عندما خرج من المعتقل وحيّاه الشباب كمفجر لثورة 25‏ يناير فردّ بأن الشهداء هم الذين يستحقون التحية‏.

    وأضاف أنه أشاد به من قبل، متسائلاً: كيف أمنعه ولماذا؟‏..‏ إننا ضيوف في الاحتفال‏، وقد جئت محتفلاً بالثورة، وجئت أحيي جميع الشهداء، لا أطمع في مغنم ولا منصب‏,‏ جئت مهنئاً وداعياً للخير فحسب‏,‏ وليست لي أي مآرب في مصر ولا أسعى لأي مناصب‏.‏

    وكانت بعض وسائل الإعلام ذكرت أن حراس القرضاوي منعوا وائل غنيم من الصعود إلى المنصة ما حمله على مغادرة ميدان التحرير غاضباً. كما شبّه الكاتب المصري محمد حسنين هيكل عودته بعد نجاح الثورة بعودة الخميني عام 1979 إلى إيران بعد نجاح ثورتها في الإطاحة بالشاه محمد رضا بهلوي. وأشار القرضاوي إلى أن إلقائه لخطبة الجمعة "ليست إيذاناً ببدء دولة دينية‏,‏ بل على النقيض من هذا الكلام يأتي توجهي لإقامة دولة مدنية‏,‏ لكن بمرجعية إسلامية‏,‏ وهذا لا يعيب دولتنا‏,‏ فكثير من الدول اختارت الاشتراكية كمرجعية وأخرى اختارت القومية‏..‏ فأنا ضد الدولة الدينية تماما‏ً,‏ فلسنا دولة مشايخ ولا ملالي"‏.‏

    ونفى أنه جاء مصر مثل الخميني‏,‏ قائلاً: الخميني كان صاحب ثورة‏,‏ أما أنا فكنت مؤيداً للثورة فقط‏.[14]

    تقدم رئيس المجلس القومى لحقوق الإنسان الدكتور بطرس بطرس غالى، وأعضاء المجلس باستقالاتهم إلى المجلس العسكري، وقرر أعضاء المجلس الإبقاء على تسيير الأعمال من خلال الأمين العام للمجلس والعاملين به.

    وأكد المجلس في بيان له على أهمية تعديل قانون إنشائه بما يحقق توسيع اختصاصات المجلس التي تقتصر على القيام بالدور الاستشارى لكى تشمل القيام بدور فعال في التصدى لانتهاكات حقوق الإنسان ودعم الحريات.[15]

    [عدل] اليوم الحادى عشر[22/2/2011]

    ملف:ثورة 25 يناير دفعت حسين سالم إلى الهروب.JPG
    ثورة 25 يناير دفعت حسين سالم إلى الهروب.
    المتظاهرون يطالبون باسقاط الحكومة.
    الشمس تتعامد على وجه تمثال الملك رمسيس الثانى.استبعدت حكومة شفيق المعدلة (فهمى وعائشة والمصليحى).. وتبقى على (أبو الغيط ومرعي)

    كما اكد الجيش إغلاق القصر المهورى وإحالة رئيس مباحث أمن الدولة للتحقيق.. ومظاهرة في التحرير لإسقاط الحكومة

    كما هرب حسين سالم خارج مصر تاركاً صديقه المقرب «حسنى مبارك» يواجه مصيره أمام غضبة الشعب. [16]

    كما كشفت لجنة تقضى الحقائق أن الشرطة تعمدت إطلاق الرصاص على المتظاهرين.. ودهسهم بالسيارات.[17]

    كما طلبت مصر من 13 دولة عربية وغربية تجميد أرصدة مبارك وعائلته.[18]

    كشفت مصادر رسمية رفيعة المستوى بوزارة الزراعة أن عقد بيع ١٠٠ ألف فدان في مشروع توشكى، لصالح الأمير الوليد بن طلال، تم إعداده بمعرفة شركة الأمير السعودى، ووافق عليه الرئيس مبارك بعد تمريره على مجلس الوزراء لإقراره بتاريخ ١٢ مايو ١٩٩٧، تمهيدا لتكليف وزارة الزراعة، ممثلة في الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية، بالتوقيع على العقد.

    وأكدت المصادر أن الهيئة اعترضت على بنود العقد لأنها كانت تمس السيادة المصرية وتخالف القوانين ولم يتم عرضها على الوزارات المعنية مثل الرى والكهرباء والنقل لإبداء الرأى فيها. وأوضحت أن الدكتور محمود أبوسديرة، الرئيس الأسبق للهيئة، اعترض على بنود العقد.[19]

    كما نظمت المئات مظاهرة في ميدان التحرير تطالب بإسقاط حكومة شفيق وأحد قيادات الجيش يخاطبهم : (اللى بيحب مصر يروح)
    كما كانت اول مرة في مصر تتعامد الشمس على وجه تمثال رمسيس الثانى ولا يشاهدها عدد كبير من السياح فقد شهد 1076 شخصاً بينهم 26 سائحاً هولنديا وقالت مصادر إن هذه أول مرة تشرق الشمس على وجه تكمثال رمسيس الثانى في معبده الكبير قدس الاقداس بأبوسمبل صباح اليوم في غياب محبيه الذين كانوا يحرصون على مشاهدة الظاهرة الفلكية والهندسية النادرة التي تتكرر يومى 22 فبراير و22 أكتوبر من كل عام.
    [عدل] اليوم الثانى عشر[23/2/2011]

    تقرر استنئاف الدراسة بالمدارس يوم الاحد مع تأجيل استنئاف الجامعات لحين ان يقرر رئيس كل جامعة موعد بدء جامعته مع الحق لمدير كل مدرية تعلمية في ايقاف الدراسة في ادارته إذا وجد أي مظاهرات أو شغب.

    أكد مصدر مسؤول في الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات أن الجهاز يعتزم التقدم بمقترح بإلغاء بعض البنود التي وصفها بـ«المعيبة» في قانون تنظيم الاتصالات رقم ١٠ لسنة ٢٠٠٣، والتي تم بمقتضاها قطع وسائل الاتصالات عن مصر مساء ٢٧ يناير الماضى.[20]

    طلبت مصر من بريطانيا تعزيز مطالبها بالإعفاء من الديون، أو على الأقل إعفائها من الفوائد لدى دول الاتحاد الأوروبى، وكانت مصر قد طالبت الاتحاد أمس الأول، بدراسة إمكانية إسقاط الديون أو فوائدها، وفقاً للسياسات المتبعة في الدول الدائنة، بهدف رفع العبء عن ميزانية الدولة. جاء ذلك خلال لقاء الدكتور سمير رضوان، وزيرالمالية، أمس، مع وزير التجارة والاستثمار البريطانى، اللورد ستيفن جرين، والوفد المرافق له والذي ضم ١٥ من كبار رجال الأعمال، والعاملين في نظم التعليم والإدارة.[21]

    حالة من الترقب والتخبط أصابت مبنى التليفزيون، عقب الإعلان عن إلغاء وزارة الإعلام، وعدم معرفة اسم القيادة الجديدة المنوطة بتسلم مهام الوزارة الملغاة. فيما يواصل العاملون بماسبيرو وقفاتهم الاحتجاجية على الأوضاع السابقة بالمبنى.

    كما أن المهندس أسامة الشيخ، رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون، أصيب بحالة إعياء شديد نقل على إثرها إلى المستشفى مساء أمس الأول.

    كان الشيخ في استقبال العاملين بقطاع الإنتاج والإذاعة الهندسية للاستماع إلى مطالبهم والتوقيع بالموافقة على ما تم تقديمه من طلبات وتثبيت العمالة المؤقتة وتنفيذ اللائحة الجديدة للأجور، وإستمرت هذه اللقاءات نحو ٧ ساعات كاملة، وكان لافتا للانتباه أنها تمت في مكتب اللواء نبيل الطبلاوى، رئيس قطاع الأمن، والذي أرجع هذا الأمر إلى «الثقة» التي يحظى بها قطاع الأمن بين العاملين، منوها بأنه لا توجد أى قيود على الشكاوى أو المطالب التي يتقدم بها العاملون بالمبنى.[22]

    كما أعرب عدد كبير من المسؤولين الأجانب عن رغبتهم في زيارة ميدان التحرير، ولقاء شباب ثورة ٢٥ يناير، الذين كانوا سبباً في تغيير وجه الحياة السياسية في مصر، فيما قررت عدة دول تغيير أسماء ميادين بها إلى «ميدان التحرير»، ومنها ميدان «نانتس» أحد الميادين الكبرى في باريس.وأبدت وزيرة خارجية الاتحاد.[23]

    أعلنت وزارة الصحة أن الأعداد الأولية للمصابين خلال ثورة «٢٥ يناير» وصلت إلى ٦ آلاف و٤٦٧ حالة، يستمر منهم تحت العلاج ٥٠ حالة، كما أظهر الحصر النهائى للشهداء بمستشفيات وزارة الصحة والمستشفيات الجامعية استشهاد ٣٨٤ مواطنا، وإعداد قوائم بالأسماء وسبب الوفاة وإرسال هذه القوائم إلى مكتب النائب العام قبل إعلانها في صورتها النهائية.[24]

    كمأقدم مكرم محمد أحمد، نقيب الصحفيين، استقالته من منصبه صباح أمس، ووافق مجلس النقابة على الاستقالة خلال اجتماع في نفس اليوم، كما قدم الكاتب الصحفى حمدى رزق استقالته من رئاسة التحرير مجلة «المصور»، وذكر عبد القادر شهيب، رئيس مجلس إدارة دار الهلال، أنه أيضا سيرسل استقالته إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة. وبرر مكرم استقالته بأن ظروفه الصحية ستعوقه عن الاستمرار في منصبه، فيما قال حمدى رزق في اتصال هاتفى لـ«المصري اليوم» إنه تقدم باستقالته مكتوبة، بعد أن كان أعلنها شفاهة خلال اللقاء الأخير لرؤساء التحرير ورؤساء مجالس إدارات الصحف القومية والحزبية والخاصة مع رئيس الوزراء في حكومة «تسيير الأعمال» الدكتور أحمد شفيق. ورفض رزق الكشف عن أسباب الاستقالة.[25]

    تظاهر مئات الأقباط بمدينة أسيوط، اليوم، احتجاجاً على مقتل القس داوود غبريال، راعى كنيسة «أبوسيفين»، وسرقة خزانة حديدية من داخل مسكنه. خرج المتظاهرون إلى شوارع المدينة وقطعوا الطريق ورددوا هتافات: «يا خسيس يا خسيس.. دم القبطى مش رخيص» و«بالروح بالدم نفديك يا صليب» وطالبوا بالقصاص من الجناة.[26]

    [عدل] اليوم الثالث عشر[24 / 2 / 2011 ]

    لجنة تعديل الدستور، برئاسة المستشار طارق البشرى، تعكف حالياً على وضع الصياغة النهائية للمواد المقترح تعديلها في الدستور الحالى، تمهيدا لتسليمها للمجلس الأعلى للقوات المسلحة خلال اليومين المقبلين.

    وقالت مصادر قضائية إن اللجنة اتفقت على إلغاء المادة ١٧٩، الخاصة بقانون مكافحة الإرهاب، والتي كانت تعطى لرئيس الجمهورية حق تقديم المتهمين في جرائم وقضايا الإرهاب إلى محكمة خاصة يأمر بتشكليها.

    وأوضحت المصادر أن اللجنة انتهت في مقترحها بتعديل المادة ٨٨ الخاصة بالإشراف على الانتخابات البرلمانية، إلى الاتفاق على أن يكون الإشراف القضائى كاملا على العملية الانتخابية من بدايتها وإلى إعلان النتائج.[27]

    دعا ائتلاف شباب ثورة ٢٥ يناير، جموع المصريين إلى المشاركة في مسيرة مليونية بميدان التحرير غداً تحت اسم «جمعة الاستمرار» للمطالمبة بإسقاط حكومة الدكتور أحمد شفيق وتشكيل حكومة «تكنوقراط» تدير البلاد خلال المرحلة الانتقالية المقبلة.قال زياد العليمى، عضو المكتب التنفيذى لائتلاف شباب الثورة،[28]

    الدكتور أشرف حاتم، وزير الصحة في الحكومة الجديدة، توجه مساء أمس الأول، عقب حلف اليمين، لزيارة الدكتور أحمد سامح فريد، وزير الصحة السابق، في عيادته الخاصة. وأوصى «سامح» الوزير الجديد، خلال الزيارة التي استغرقت أقل من ساعة، بضرورة العمل على تحقيق مطالب العاملين في الوزارة.[29]

    قدمت الحكومة، اليوم، اعتذاراً للشعب المصري عن الأخطاء المتراكمة التي تم ارتكابها في حقه طوال السنوات الماضية، وقالت إن تلك الأخطاء، التي ارتفعت أحياناً لمرتبة الخطايا، لا يتحملها الوزراء الحاليون.وأكدت في بيان لها، أمس، أن مجلس الوزراء يتطلع إلى أن ينال ثقة الشعب ومساندته، لكنه يدرك في الوقت نفسه صعوبة استعادة ثقة أهدرت على مدى سنوات، متعهداً بمحاربة الفساد وملاحقة الفاسدين أياً كانت مواقعهم.ونفى المجلس الأعلى للقوات المسلحة في بيان له، أمس، صحة ما يتردد حول وجود ثورة مضادة، لكنه حذر من وجود من يحاول إحداث الفتنة بين نسيج الوطن.وذكر المجلس في البيان الذي نشره في صفحته بموقع «فيس بوك» أنه يراقب ما يحدث على الساحة الداخلية بكل دقة وحذر، وما يتردد من تعبيرات سياسية مستحدثة مثل الثورة المضادة وخلافه،[30]

    كما توافر معلومات حول محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها اللواء عمر سليمان أكد وزير الخارجية أبو الغيط، نائب رئيس الجمهورية السابق، في منطقة منشية البكرى يوم ٢٩ يناير الماضى، عقب حلفه اليمين الدستورية نائباً لمبارك مباشرة.

    قالت مصادر مطلعة إن موكب عمر سليمان، الذي كان يمر في شارع الخليفة المأمون في اتجاه روجميلى، كان يضم ٣ سيارات، وإن السيارة الأولى تعرضت لإطلاق نار كثيف من مجموعة كانت تستقل سيارة إسعاف، وإن الحادث أسفر عن مصرع اثنين أحدهما حارس سليمان الشخصى، الذي قتل في الحال، بينما تعرض السائق لإصابة بالغة نقل على إثرها إلى المستشفى.[31]

    بدأ اللواء محمود وجدى، وزير الداخلية، مراجعة خطط انتشار وعمل مجموعات الأمن المركزى في مديريات أمن القاهرة وحلوان والجيزة و٦ أكتوبر، ومدى استكمال مقوماتها المادية والفنية والبشرية، مطالباً بضرورة تفعيل عمل هذه المجموعات وتوسيع دوائر انتشارها والمبادأة بالتصدى لأى أعمال خارجة عن القانون في دوائر عملها.[32]

    ألقت مباحث الأموال العامة المصرية القبض على أنس الفقي، وزير الإعلام السابق، على ذمة التحقيق معه في عدة قضايا، حيث نسبت إليه التحقيقات الاستيلاء على المال العام لنفسه وللغير، وإهدار ما قيمته 12 مليار جنيه، فضلاً عن تضخم ثروته.

    وتباشر نيابة الأموال العامة حاليًّا التحقيق معه، بإشراف القاضي علي الهواري، المحامي العام الأول لنيابة الأموال العامة العليا. وفي سياق الحرب على الفساد، صرّح المستشار جودت الملط رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات بأنه أرسل الخميس ثلاثة تقارير رقابية إلى المستشار الدكتور عبد المجيد محمود النائب العام.[33]

    لقي ضابط شرطة مصري وسائق ميكروباص مصرعهما بعد مشادة كلامية بينهما، لاختلافهما على أولوية المرور في ميدان الجزائر بمنطقة المعادي الجديدة بالقاهرة، حيث قام الضابط على إثرها بإطلاق النار على سائق الميكروباص الذي لقي مصرعه في الحال. وتجمع أهالي المنطقة حول الضابط وضربوه ضربا مبرحا أدى إلى مصرعه في الشارع بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

    وأكد شاهد عيان للعربية.نت أن المشاجرة نشبت عصر اليوم بعد مشادة كلامية حول أولوية المرور بين سائق الميكروباص وشخص يستقل سيارة جيب تبين بعدها أنه ضابط شرطة.[34]

    [عدل] اليوم الرابع عشر (جمعة الأستمرار)أو (جمعة التطهير)[25/2/2011]


    احتجاجات المصريين تتوالى للمطالبة بإسقاط الحكومة.احتشد نحو مليون متظاهر في ميدان التحرير بوسط العاصمة المصرية القاهرة الجمعة 24-2-2011، للمطالبة بإسقاط حكومة أحمد شفيق، واستكمال تحقيق مطالب الثورة، والتعبير عن التضامن مع ثورات الشعوب العربية في ليبيا واليمن والبحرين والمغرب والجزائر، كما طالب متظاهرون بمحاكمة الرئيس السابق حسني مبارك. ودعا ائتلاف شباب الثورة إلى المظاهرة التي تتزامن مع ذكرى مرور شهر على اندلاع ثورة 25 يناير/ كانون الثاني التي أسقطت نظام مبارك بعد 30 عاماً في الحكم, وما سميت بجمعة الأستمرار.[35]

    أكد الدكتور حسين العطفى، وزير الموارد المائية والرى، أن تصرفات المياه خلف السد العالى تكفى تأمين الاحتياجات المائية لكافة أغراض الزراعة والشرب والصناعة وتشغيل الملاحة بنهر النيل وتوليد الطاقة الكهربائية.
    وقال العطفى إن الوزارة تواصل استكمال تنفيذ الخطة القومية لإدارة الموارد المائية بالتنسيق والتعاون مع الوزارات المعنية وفى مقدمتها وزارة الزراعة والإسكان والبيئة والتي تؤكد على حماية المجارى المائية ونهر النيل من التلوث وتوفير احتياجات كافة الزراعات من المياه.[36]

    تقدمت مؤسسة الهلالى للحريات برئاسة المحامى سيد فتحى ببلاغ إلى النائب العام ضد عبد الله حسن عبد الفتاح، رئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط، باسم مجموعة من العاملين بالوكالة، يتهمون فيها عبد الفتاح بحجب مستندات خاصة بالتصرفات المالية للوكالة، وإهدار المال العام.
    وجاء في نص البلاغ أن عبد الله حسن عبد الفتاح، رئيس مجلس إدارة وكالة أنباء الشرق الأوسط، منذ تعيينه في شهر يوليو 2005 يقوم على حجب البيانات والمعلومات والمستندات الدالة على العديد من التصرفات المالية للوكالة عن جهات الاختصاص المعنية وهى مجلس إدارة الوكالة والجمعية العمومية فضلا عن الجهاز المركزى والذي أشار في العديد من التقارير عن نقص وأخطاء هذه المعلومات على مدار الخمس سنوات الماضية، وقام منذ تاريخ تعيينه بتحديد مرتبه وعلاواته من تلقاء نفسه دون الاستناد إلى أى قاعدة أو لائحة المرتبات بالوكالة.[37]

    توجه ما يزيد على 300 متظاهر في شارع مجلس الشعب للاعتصام أمام مجلس الوزراء حتى إقالة حكومة الفريق أحمد شفيق وتمكن البعض منهم من الدخول إلى الشارع فيما منعت قوات الجيش آخرين من الدجميل وحاول أحد قيادات الجيش إقناع بعض المتظاهرين بالتظاهر في أى مكان آخر عدا شارع مجلس الوزراء لأنه تحت مسئولية قوات الجيش إلا أن المتظاهرين قرروا الاعتصام مرددين "الشعب يريد محاكمة حسنى مبارك، الشعب يريد إقالة الحكومة".[38]
    صرح الدكتور يحيى الجمل نائب رئيس الوزراء الذي يشرف على المجلس الأعلى للصحافة - رداً على سؤال حول أوضاع الصحف القومية بعد تقديم بعض قيادتها استقالاتهم - بأننا نقوم بمراجعة الأوضاع في الصحف القومية، حيث سيتم الالتزام عند اختيار قيادات الصحف بالكفاءة المهنية والقبول، أى رضا الرأى العام والعاملين بالصحف.[39]
    تأجيل بدء الدراسة في المدارس الابتدائية والاعدادية والثانوية العامة والفنية في 6 أكتوبر وبورسعيد وشمال سيناء الي 5 مارس 2011
    بعد أن قرر وزير التعليم ان تأجيل المدارس يحدده كل محافظ بما يراه مناسبا لمحافظته مع اعلان بدأ الدراسة في المدارس في 26/2/2011 وقام محافظي كلاً من الإسكندرية والمنيا واسيوط و 6 أكتوبر وبورسعيد وبني سويف وشمال سيناء بتأجيل الدراسة الي 5 مارس القادم حتي يصبح الوضع مناسباً لاستكمال الدراسة في المراحل الابتدائية والاعدادية والثانوية والفنية وهو نفس موعد بدء الدراسة بالجامعات ومن المعروف ان الوزرتان المسئولتين عن المدارس والتعليم أصبحا وزارة واحدة يرأسها احمد جمال الدين موسي مع وضع وزير مختص بالبحث العلمي وفصلها عن التعليم العالي الذي كان يرأسه هاني هلال، اجيل الدراسة بالبحيرة لاسبوع آخر حتي 5 مارس 2011 وبذلك تنضم البحيرة لمحافظات الإسكندرية واسيوط والمنيا في الـاجيل الاستثنائي وفي انتظار معرفة إذا كان سيكون التأجيل في محافظات اخري أيضاً ام سيكتفي بتلك المحافظات وكان التأجيل جاء من محافظ البحيرة محمد شعراوي بعد أن وجد انه لابد من التأجيل وعدم إمكانية البدء في السبت القادم و كان وزير التعلبم العالي والتربية والتعليم قد قال ان الدراسة في المدارس تبدأ في 26 فيراير الحالي مع إمكانية التأجيل من جانب المحافظين إذا رأوا ان هناك سبب لذلك وانه لا دخل للوزارة في التأجيل وقال ان الجامعات ستؤجل الي 5 مارس من العام الحالي، تأجيل الدراسة في محافظة بنى سويف إلى 5 / 3.[40]

    حدثت احتكاكات بين المتظاهرين والشرطة العسكرية أسفرت عن القبض أو اعتقال 25 شخصاً [بحاجة لمصدر]

    [عدل] اليوم الخامس عشر[26/2/2011]

    أصدر السيد محمود وجدي، وزير الداخلية، قرارًا بنقل اللواء مجدي نبوي عبد النبي أبو قمر، مدير أمن البحيرة، وتعيين اللواء محمد صلاح الدين محمد زايد، مديرًا لأمن البحيرة، اعتبارًا من اليوم السبت الموافق 26 الجاري، وذلك بعد ساعات من نشر الفيديو المسيء للشعب المصري, وجدير بالذكر أن اللواء مجدي أبو قمر قد ظهر في أحد مقاطع الفيديو المنشورة على موقع يوتيوب يظهر فيه ويشن هجوما حادًّا على المواطنين، قائلا: "أي شخص ساهم في أي عمليه خلال الثورة سيتم اتخاذ الإجراءات ضده، وستتم محاسبته فورًا، واصفًا أفراد الشرطة بقوله أنهم "أسياد البلد"، مضيفًا:

    « "اللي يمد ايديه على سيده تنقطع، ونحن أسياد البلد، واحنا اللي مخليين فيها أمن. البلد لما غبنا عنها يومين كلهم صوتوا وقالوا الحقونا"».[41]

    تقرر تأجيل الدراسة في محافظة الجيزة لمدة أسبوع اخر.

    كدت تقارير إخبارية السبت 26-2-2011، أن قيادات المجلس الأعلى للقوات المسلحة التي تتولى شؤون الحكم في مصر مؤقتاً ستلتقي مع عدد من ممثلى الشباب باتحاد وائتلاف شباب الثورة ومجلس الأمناء وعدد من المستقلين غداً الأحد.

    وأصدر رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية السبت قراراً بالإفراج فوراً عن كافة المحتجزين من شباب ثورة 25 يناير خلال أحداث ميدان التحرير ليلة أمس، بعد إصرار مجموعة من المتظاهرين أمس في جمعة "التطهير" على إقالة الفريق أحمد شفيق رئيس الوزراء في حكومة تسيير الأعمال، ووزيري الخارجية والعدل، فيما لا يزال عدد من المتظاهرين يعتصمون في ميدان التحرير ويستعدون لتظاهرة أخرى الجمعة المقبلة.

    وجاء قرار الإفراج عن المحتجزين في بيان المجلس الأعلى للقوات المسلحة الثاني والعشرين على صفحته الخاصة بموقع "فيسبوك"، وحمل البيان اعتذاراً صريحاً عما حدث بالأمس، مؤكداً "أن ما حدث كان مجرد احتكاكات غير مقصودة، وأنه سيعمل على عدم تكرار ذلك". وقال المجلس الأعلى للقوات المسلحة: "إنه لم ولن تصدر أي أوامر بالتعدي على أبناء الشعب، وأن ما حدث الليلة الماضية خلال مظاهرات جمعة التطهير، هو نتيجة احتكاكات غير مقصودة بين الشرطة العسكرية وأبناء الثورة". وأضاف المجلس أنه سيتم اتخاذ كافة الاحتياطات التي من شأنها أن تراعي ذلك مستقبلاً، مؤكداً حرصه على تحقيق الأهداف النبيلة للثورة". وكانت قوات من الجيش تضم أفراداً من الشرطة العسكرية وآخرين يرتدون ملابس عسكرية، قد حاولوا فض اعتصام المتظاهرين، أمام مجلس الوزراء بالقوة، مطالبين برحيل حكومة أحمد شفيق التي اعتبروها جزءاً من النظام السابق. وحينما قرر المتظاهرون الاعتصام أمام مجلس الوزراء، قام الجيش بإغلاق الشارع المؤدي لمجلس الوزراء بالمدرعات, فانتقل المتظاهرون إلى شارع القصر العيني لتنفيذ اعتصامهم مرددين هتافات "الشعب يريد إسقاط الحكومة", "الشعب يريد رحيل شفيق"، "مش حنمشي، شفيق يمشي", لكن المتظاهرين فوجئوا بالاعتداء عليهم من قبل الشرطة العسكرية والتي قامت أيضاً باعتقال عدد منهم، الأمر الذي دعا المجلس الأعلى للقوات المسلحة إلى الإفراج عن المعتقلين وإصدار بيان إعتذار, وقال محمد البلتاجي عضو ائتلاف ثورة 25 يناير "إن المظاهرات سوف تستمر حتى إقالة شفيق وأبو الغيط ومرعي، لأن الثورة تجد فيهم بقايا للنظام القديم", واتفق معه د. عمرو الشوبكي رئيس منتدى البدائل، والخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية متسائلاً "لماذا الإبقاء على هؤلاء؟، حتى لو لم تكن تحيطهم شبهات، لكن يبقى أنهم يمثلون فكراً ثار الشعب عليه، وليس من المعقول أن يكونوا هم الوحيدون الذين يستطيعون إدارة وزاراتهم، فمصر مليئة بالكفاءات والوطنيين", ونقلت وكالة رويترز أمس عن محتجين أن قوات من الجيش المصري فضت بالقوة في ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة اعتصاماً في ميدان التحرير بالقاهرة، وعاد المتظاهرون صباح اليوم السبت ليعتصموا مجدداً في الميدان, وأكد المجلس الأعلى للقوات المسلحة اليوم حرصه على تحقيق أهداف "ثورة 25 يناير"، لافتاً إلى أنه "لم ولن يصدر أي أوامر بالتعدي على أبناء الشعب", كما قال المتحدث الرسمى باسم المجلس الأعلى للقوات المسلحة ان 8 اشخاص من 25 شخص كانوا من البلطجية فمنهم من لايحمل تحقيق شخصية أو يبيع اشياء ممنوعة وغيرهم وتم الافراج عن الباقى.[42]

    انتهت اللجنة الدستورية المكلفة بتعديل المواد الدستورية برئاسة المستشار طارق البشرى من التعديلات الدستورية المقترح تعديلاها. جاء في التعديلات الجديدة التي أعلنها المستشار البشرى اليوم السبت اختصار مدة رئيس الجمهورية على دورتين متتاليتين مدة كل منهما 4 سنوات، ولا يحق له الترشح مرة أخرى مدى الحياة، وألا يقل سن الرئيس عن 40 عاما وبدون حد أقصى. تضمنت التعديلات أن يكون رئيس الجمهورية مصريا ومن أبوين مصريين وعدم حصول أى منهم على جنسية أخرى بخلاف الجنسية المصرية وألا يكون متزوجا من أجنبية. وقال المستشار طارق البشرى، في مؤتمر صحفى اليوم السبت عقب اجتماع له ولرؤساء اللجنة الدستورية المكلفة بتعديل مواد دستورية مع رئيس المجلس العسكري المشير حسين طنطاوى ونائبه الفريق سامى عنان إنه تم الاتفاق على تعديلات محددة في المادة "76"، وهى الخاصة بإجراءات ترشيح رئيس الجمهورية. وأكد أن الهدف من التعديلات في هذه المادة هو التقليل والتخفيف من الشروط التي يجب توافرها في الشخص المرشح لرئاسة الجمهورية، وتمثلت في ثلاث نقاط الأولى: أن يؤيد 30 عضوا على الأقل من أعضاء مجلس الشعب الشخص المرشح لرئاسة الجمهورية، والثانية أن يحصل المرشح على تأييد 30 ألف مواطن من 15 محافظة؛ بما لا يقل عن 1000 مواطن من كل محافظة، والثالثة يمكن لأحد الأحزاب القائمة وله عضو واحد على الأقل في أى من مجلسى الشعب والشورى "المنتخبين" ترشيح عضو من أعضائه لرئاسة الجمهورية. وأكد البشرى قيام لجنة قضائية بحته بالإشراف الكامل على الانتخابات برئاسة رئيس المحكمة الدستورية العليا، وعضوية لجنة قضائية خماسية من محكمة استئناف القاهرة ومحكمة النقض ومجلس الدولة والمحكمة الدستورية، كما تتولى جهات قضائية أيضا الإشراف على اللجان الفرعية. وقال المستشار طارق البشرى، في المؤتمر الصحفى الذي خصص لإعلان التعديلات الدستورية بحضور أعضاء اللجنة، إنه بالنسبة للمادة "75" والتي تتعلق بالشروط التي يجب أن تتوفر في الشخص المرشح لرئاسة الجمهورية، والتي توجب بأن يكون مصري الجنسية ومن أبويين مصريين، أضيف إليها "ألا يكون هو أو أحد والديه حاصل على جنسية أجنبية، وألا يكون متزوجا من أجنبية، وألا يقل سنه عن 40 عاما". بالنسبة للمادة "77"، قال المستشار طارق البشرى إنه تقرر أن تكون مدة رئيس الجمهورية أربع سنوات ميلادية، ويرشح لمرة واحدة بعد ذلك "أى يحق له الترشح لدورتين متتاليتين فقط". وبالنسبة للمادة "88" والخاصة بالإشراف على الانتخابات، فقد نص المشروع الحالى، بحسب المستشار طارق البشرى، "بأن يكون الإشراف من الهيئات القضائية؛ بداية من الإشراف على الجداول الانتخابية وحتى عمليات الانتخابات والفرز وإعلان النتائج. وفيما يخص المادة "93"، قال المستشار طارق البشرى إن المشروع المقدم للاستفتاء يتعلق بالطعن في صحة عضوية مجلس الشعب، بحيث يتم نقل الطعن من مجلس الشعب "سيد قراره" إلى المحكمة الدستورية العليا، بحيث تفصل في الطعون الخاصة بصحة عضوية أعضاء المجلس. وبشان المادة "139"، قال المستشار طارق البشرى إن التعديلات أوجبت على رئيس الجمهورية أن يقوم بتعيين نائبا له خلال 60 يوما على الأكثر من تاريخ مباشرة عمله، وإذا خلا المنصب "النائب" يقوم بتعيين نائب آخر على الفور، ويشترط به ما يشترط به منصب رئيس الجمهورية من أن يكون من أبويين مصريين، وألا يكون هو أو أحد والديه حاملا لجنسية أجنبية، أو متزوجا من أجنبية. وقال المستشار طارق البشرى، في المؤتمر الصحفى الذي خصص لإعلان التعديلات الدستورية بحضور أعضاء اللجنة، إنه بالنسبة للمادة "148" الخاصة بحالة الطوارئ، فإن التعديل يتضمن "أن يكون الإعلان عن حالة الطوارئ بعرضها على مجلس الشعب خلال سبعة أيام فقط، ويدعى المجلس فورا للانعقاد إن لم يكن موجودا، وألا تزيد مدة حالة الطوارئ عن ستة أشهر، يقوم بعدها باستفتاء شعبى، ويتقرر من خلاله مدها". وبالنسبة للمادة "179"، والخاصة بقوانين الإرهاب، فقد أعلن المستشار طارق البشرى إلغائها كاملة، أما المادة "189" والخاصة بتعديل الدستور، أضيفت إليها فقرة جديدة تتعلق بطريقة تعديل وتغيير الدستور "يستبدل بها دستور آخر". وأشار المستشار طارق البشرى إلى أن هذه التعديلات الدستورية بمثابة دستور مؤقت، يتم بعده وضع دستور جديد للبلاد. وأكد أنه تقرر تعديل المادة "189" مكرر التي تتعلق بالوضع الحالى وانتخابات مجلسى الشعب والشورى الحالية، بحيث يجتمع المنتخبون من هذين المجلسين ويشكلوا لجنة تأسيسية من مائة عضو لإعداد دستور جديد للبلاد خلال 6 أشهر من انتخاب المجلسين، ويكون مدة الاستفتاء عليه 6 أشهر أيضا. وللمادة "189" مكرر واحد "حالة زمنية وقتية" بالنسبة لمجلس الشورى يقوم الناخبون باختيار ثلثيه بالانتخاب حتى يتمكنوا من اختيار رئيس الجمهورية الذي سيقوم بدوره بتعيين الثلث الأخير لمجلس الشورى. وأشار البشرى إلى أن الاستفتاء على الدستور الجديد سيكون بكافة محافظات مصر عن طريق بطاقة الرقم القومى وليس من خلال الجداول الانتخابية.[43]

    قام محمود سعد بتقديم استقالته من التلفزيون المصري
    تقدم مركز شفافية للدراسات المجتمعية والتدريب الإنمائى ببلاغ للنائب العام، يطالب فيه بالكشف عن مصدر وطري

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 17 أكتوبر 2018 - 8:38