منية جناج - دسوق - كفرالشيخ

أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم
منية جناج - دسوق - كفرالشيخ

أخبار جديدة ومستمرة (أحمد عصام عنان)

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» تجربتي مع مواقع الشراء
الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 - 17:46 من طرف مصطفى مرسى

» منهجية مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في ظل المعيار الجديد
الخميس 5 مارس 2015 - 2:58 من طرف دينا بسيوني

» النظام الالكترونى للمراقبة والتحكم والسيطرة بالكاميرات
الخميس 5 مارس 2015 - 2:57 من طرف دينا بسيوني

» تأمين الاحتفالات والمؤتمرات والإجتماعات
الخميس 5 مارس 2015 - 2:56 من طرف دينا بسيوني

» توقيع وتحديد المشاريع الهندسية بأستخدام المساحة
الخميس 5 مارس 2015 - 2:56 من طرف دينا بسيوني

» الابتكار والإبداع في إدارة المخازن ، المواد و المخزون الراكد
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 1:55 من طرف دينا بسيوني

» الأمن الصناعي (مهارات السلامة في مواقع العمل)
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 1:55 من طرف دينا بسيوني

» تخطيط عمليات التخزين والرقابة على المخزون
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 1:54 من طرف دينا بسيوني

» فرصة متميزة لإنشاء مكاتب المقاولات والتشطيبات والمكاتب العقارية
الخميس 19 سبتمبر 2013 - 10:27 من طرف Hussein Juma

» دورة التقييم العقاري(المستوى الاول)
الخميس 19 سبتمبر 2013 - 10:26 من طرف Hussein Juma


    أهمية الانترنت من خلال التعليم الالكتروني

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 453
    تاريخ التسجيل : 11/05/2009
    العمر : 34
    الموقع : http://www.wtswebservice.com

    أهمية الانترنت من خلال التعليم الالكتروني

    مُساهمة  Admin في الجمعة 7 يناير 2011 - 11:52

    أهمية الانترنت من خلال التعليم الالكتروني
    أولاً: مفهوم التعليم الإلكتروني
    التعليم الإلكتروني هو طريقة للتعليم باستخدام آليات الاتصال الحديثة من حاسب وشبكاته ووسائطه المتعددة من صوت وصورة ، ورسومات ، وآليات بحث ، ومكتبات إلكترونية، وكذلك بوابات الإنترنت سواءً كان عن بعد أو في الفصل الدراسي المهم المقصود هو استخدامالتقنية بجميع أنواعها في ايصال المعلومة للمتعلم بأقصر وقت وأقل جهد وأكبرفائدة.
    والدراسة عن بعد هي جزء مشتق من الدراسة الإلكترونية وفي كلتا الحالتينفإن المتعلم يتلقى المعلومات من مكان بعيد عن المعلم ( مصدر المعلومات ) ، وعندمانتحدث عن الدراسة الإلكترونية فليس بالضرورة أن نتحدث عن التعليم الفوري المتزامن ( online learning ) ، بل قد يكون التعليم الإلكتروني غير متزامن. فالتعليم الافتراضي : هو أن نتعلم المفيد من مواقع بعيدة لا يحدها مكان ولا زمان بواسطة الإنترنتوالتقنيات.
    ثانيا : أنواع التعليم الالكتروني
    أ. التعليم الالكتروني المباشر المتزامن( synchronous e-learning)
    أسلوب وتقنيات التعليم المعتمدة على الانترنت لتوصيل وتبادل الدروس وموضوعات الأبحاث بين المتعلم والمعلم في الوقت نفسهالفعلي لتدريس المادة مثل المحادثة الفورية ، أو تلقي الدروس من خلال مايسمى بالفصلالافتراضي ومن إيجابيات هذه الدراسة ان الطالب يستطيع الحصول من المعلم على التغذيةالراجعة المباشرة لدراسته في الوقت نفسهومن خصائص نظام الفصل التخيلى :-
    • توفير جميع وسائل التفاعل بين الطالب و المدرس
    • إمكانية تفاعل الطالب مع المدرس على السبورة الإلكترونية White Board.
    • تفاعل الطالب مع المدرس بالنقاش حيث يمكن للطالب التحدث من خلال الميكروفون المتصل بالحاسب الشخصى الذى يستخدمه.
    • تمكين المدرس من عمل استطلاع سريع لمدى تجاوب و تفاعل الطالب مع نقاط الدرس المختلفة و التى تعرض على الهواء .
    • تمكين المدرس و الطالب من عمل تقييم فورى لمدى تجاوب الطلبة من خلال عمل إستبيان سريع و فورى يستطلع من خلاله المدرس مدى تفاعل الطلبة معه و مع محتوى المادة التعليمية أو التربوية.
    • يمكن للمدرس عمل جولة للطلبة فى أحد مواقع الإنترت أو الإنترات التعليمية.
    • تمكين المدرس من استخدام العديد من الوسائل التعليمية التفاعلية المختلفة مثل مشاركة التطبيقات Application Sharing.
    • مساعدة المدرس على تقسيم الطلبة الحضور إلى مجموعات عمل صغيرة فى غرف تفاعلية بالصوت و الصورة من أجل عمل التجارب فى الحال Labs-Hands-On و فى نفس وقت الحصة و تمكين المدرس من النقاش و مع أى من مجموعات العمل و مشاركة جميع الطلبة فى تحليل نتائج أحد مجموعات العمل.
    • تمكين المدرس و الطالب من عمل تقييم فورى لدى تجاوب الطالب من خلال اختبار سريع يتم تقييم و مناقشة تفاعل الطالب معه فى الحال و فى وجود المدرس.
    ب التعليم الالكتروني غير المباشر أو غير المتزامن (Asynchronous e-learning)
    وفيهايحصل المتعلم على دروس مكثفة أو حصص وفق برنامج دراسي مخطط ينتقي فيه الأوقات والأماكن التي تتناسب مع ظروفه ، عن طريق توظيف بعض أساليب التعليم الالكتروني ،مثل : البريد الالكتروني وأشرطة الفيديو ، ويعتمد هذا التعليم على الوقت الذي يقضيه المتعلم للوصول إلى المهارات التي يهدف إليها الدرس

    ومن إيجابيات هذه الدراسة أن المتعلم يتعلم حسب الوقت المناسب له وحسب الجهد الذي يرغب في إعطائه ، كذلك يستطيع الطالب إعادة دراسة المادة والرجوع إليها الكترونيا كلما احتاج إلى ذلك

    أماالسلبيات فهي عدم استطاعة الطالب الحصول على تغذية راجعة من الأستاذ او المعلم إلافي وقت متأخر ، أو عند الانتهاء من الدروس أو البرنامج ، كذلك يحتاج المتعلم أوالطالب دائما إلى تحفيز نفسه للدراسة ، وذلك لأن معظم الدراسة تقوم على التعلمالذاتيومن خصائص نظام التعلم الذاتى-E-Learning Self-Paced و هو ما يعرف بالتعلم غير المتزامن Asynchronous :-

    • عرض تفاعلى للمحتوى التعليمى من خلال شبكة الإنترنت أو الإنترانت .
    • أسئلة تفاعلية و أجوبتها النموذجية تساعد الطالب على تقييم مستوى مهارته فى الحال و تساعده على تميتها.
    • ملخص لأهم النقاط بعد الانتهاء من كل فصل بالمنهج.
    • قاموس يحتوى على التعريفات و المصطلحات.
    • تمكين الطالب من البحث بكلمة أو موضوع عن أى معلومة يرغب فى الحصول عليها فى وقت دراسته أو فى وقت الفراغ أو فى الأجازة الصيفية.
    • اختبارات تغطى جميع أجزاء المنهج تمكن الطالب و المدرس من تقييم مدى الاستيعاب للدروس كما تمكن الطالب من مراجعة نقط الضعف مع مدرسه مباشرة لتصحيح أخطائه.
    • إتاحة عمل منتديات مفتوحة للحوار و إبداء الرأى و هو ما يعرف Discussion Forum.
    ثالثاً: فوائد التعليم الإلكتروني :
    لاشك أن هناك مبررات لهذا النوع من التعليم يصعب حصرها في هذا المقالولكن يمكن القول بأن أهم مزايا ومبررات وفوائد التعليم الالكتروني مايلي:
    (1) زيادة إمكانية الاتصال بين الطلبة فيما بينهم ، وبين الطلبة والمدرسة :
    وذلك من خلال سهولة الاتصال ما بين هذه الأطراف في عدة اتجاهات مثل مجالس النقاش،البريد الإلكتروني ، غرف الحوار . ويرى الباحثين أن هذه الأشياء تزيد وتحفز الطلابعلى المشاركة والتفاعل مع المواضيع المطروحة .
    (2) المساهمة في وجهات النظرالمختلفة للطلاب:
    المنتديات الفورية مثل مجالس النقاش وغرف الحوار تتيح فرصلتبادل وجهات النظر في المواضيع المطروحة مما يزيد فرص الاستفادة من الآراءوالمقترحات المطروحة ودمجها مع الآراء الخاصة بالطالب مما يساعد في تكوين أساس متينعند المتعلم وتتكون عنده معرفة وآراء قوية وسديدة وذلك من خلال ما اكتسبه من معارفومهارات عن طريق غرف الحوار.
    (3) الإحساس بالمساواة:
    بما أن أدواتالاتصال تتيح لكل طالب فرصة الإدلاء برأيه في أي وقت ودون حرج ، خلافاً لقاعاتالدرس التقليدية التي تحرمه من هذا الميزة إما لسبب سوء تنظيم المقاعد ، أو ضعف صوتالطالب نفسه ، أو الخجل ، أو غيرها من الأسباب ، لكن هذا النوع من التعليم يتيحالفرصة كاملة للطالب لأنه بإمكانه إرسال رأيه وصوته من خلال أدوات الاتصال المتاحة من بريد إلكتروني ومجالس النقاش وغرف الحوار.
    هذه الميزة تكون أكثر فائدةلدى الطلاب الذين يشعرون بالخوف والقلق لأن هذا الأسلوب في التعليم يجعل الطلابيتمتعون بجرأة أكبر في التعبير عن أفكارهم والبحث عن الحقائق أكثر مما لو كانوا فيقاعات الدرس التقليدية .
    وقد أثبتت الدراسات أن النقاش على الخط يساعد ويحثالطلاب على المواجهة بشكل أكبر .
    (4) سهولة الوصول إلى المعلم:
    أتاح التعليم الإلكتروني سهولة كبيرة في الحصول على المعلم والوصول إليه في أسرع وقتوذلك خارج أوقات العمل الرسمية ، لأن المتدرب أصبح بمقدوره أن يرسل استفساراته للمعلم من خلال البريد الإلكتروني، وهذه الميزة مفيدة وملائمة للمعلم أكثر بدلا منأن يظل مقيداً على مكتبه. وتكون أكثر فائدة للذين تتعارض ساعات عملهم مع الجدول الزمني للمعلم ، أو عند وجود استفسار في أي وقت لا يحتمل التأجيل .
    (5) إمكانية تحوير طريقة التدريس:
    من الممكن تلقي المادة العلميةبالطريقة التي تناسب الطالب فمنهم من تناسبه الطريقة المرئية ، ومنهم تناسبه الطريقة المسموعة أو المقروءة، وبعضهم تتناسب معه الطريقة العملية ، فالتعليم الإلكتروني ومصادره تتيح إمكانية تطبيق المصادر بطرق مختلفة وعديدة تسمح بالتحوير وفقاً للطريقة الأفضل بالنسبة للمتدرب .
    (6) ملائمة مختلف أساليب التعليم:
    التعليم الإلكتروني يتيح للمتعلم أن يركز على الأفكار المهمة أثناء كتابتهوتجميعه للمحاضرة أو الدرس ، وكذلك يتيح للطلاب الذين يعانون من صعوبة التركيزوتنظيم المهام الاستفادة من المادة وذلك لأنها تكون مرتبة ومنسقة بصورة سهلة وجيدةوالعناصر المهمة فيها محددة.
    (7) المساعدة الإضافية على التكرار:
    هذه ميزة إضافية بالنسبة للذين يتعلمون بالطريقة العملية فهؤلاء الذين يقومون بالتعليمعن طريق التدريب , إذا أرادوا أن يعبروا عن أفكارهم فإنهم يضعوها في جمل معينة ممايعني أنهم أعادوا تكرار المعلومات التي تدربوا عليها وذلك كما يفعل الطلاب عندمايستعدون لامتحان معين .
    (Cool توفر المناهج طوال اليوم وفي كل أيام الأسبوع (24 ساعة في اليوم 7أيام في الأسبوع:
    هذه الميزة مفيدة للأشخاص المزاجيين أوالذين يرغبون التعليم في وقت معين ، وذلك لأن بعضهم يفضل التعلم صباحاً والآخرمساءاً ، كذلك للذين يتحملون أعباء ومسئوليات شخصية ، فهذه الميزة تتيح للجميع التعلم في الزمن الذي يناسبهم .
    (9) الاستمرارية في الوصول إلى المناهج:
    هذه الميزة تجعل الطالب في حالة استقرار ذلك أن بإمكانه الحصول على المعلومةالتي يريدها في الوقت الذي يناسبه ، فلا يرتبط بأوقات فتح وإغلاق المكتبة ، ممايؤدي إلى راحة الطالب وعدم إصابته بالضجر.
    (10) عدم الإعتماد على الحضورالفعلي :
    لا بد للطالب من الالتزام بجدول زمني محدد ومقيد وملزم في العملالجماعي بالنسبة للتعليم التقليدي ، أما الآن فلم يعد ذلك ضرورياً لأن التقنية الحديثة وفرت طرق للاتصال دون الحاجة للتواجد في مكان وزمان معين لذلك أصبح التنسيق ليس بتلك الأهمية التي تسبب الإزعاج .
    (11) سهولة وتعدد طرق تقييم تطورالطالب:
    وفرت أدوات التقييم الفوري على إعطاء المعلم طرق متنوعة لبناء وتوزيع وتصنيف المعلومات بصورة سريعة وسهلة للتقييم.

    (12) الاستفادة القصوى منالزمن :
    إن توفير عنصر الزمن مفيد وهام جداً للطرفين المعلم والمتعلم ، فالطالب لديه إمكانية الوصول الفوري للمعلومة في المكان والزمان المحدد وبالتالي لا توجد حاجة للذهاب من البيت إلى قاعات الدرس أو المكتبة أو مكتب الأستاذ وهذا يؤدي إلى حفظ الزمن من الضياع ، وكذلك المعلم بإمكانه الإحتفاظ بزمنه من الضياع لأن بإمكانه إرسال ما يحتاجه الطالب عبر خط الاتصال الفوري .

    (13) تقليل الأعباءالإدارية بالنسبة للمعلم :
    التعليم الإلكتروني يتيح للمعلم تقليل الأعباء الإدارية التي كانت تأخذ منه وقت كبير في كل محاضرة مثل استلام الواجبات وغيرها فقد خفف التعليم الإلكتروني من هذه العبء ، فقد أصبح من الممكن إرسال واستلام كل هذه الأشياء عن طريق الأدوات الإلكترونية مع إمكانية معرفة استلام الطالب لهذه المستندات .
    (14) تقليل حجم العمل في المدرسة:
    التعليم الالكتروني وفر أدوات تقوم بتحليل الدرجات والنتائج والاختبارات وكذلك وضع إحصائيات عنها وبمكانها أيضا إرسال ملفات وسجلات الطلاب إلي مسجل المدرسة.
    رابعا : معوقات التعليم الالكتروني
    بالرغم من حماس القائمين على التعليم الالكتروني، فإن هذا النوع من التعليم لا ينفك من بعض المعيقات، ومنها:
    (1)المعوقات المادية:وتتمثل فى عدم اكتمال تغطية مدارس التعليم الالكترونى بخاصية النت فائق السرعة ADSL
    2)) المعوقات البشرية: إذ أن هناك شح بالمعلم الذي يجيد "فن التعليم الالكتروني"، وإنه من الخطأ التفكير بأن جميع المعلمين في المدارس يستطيعون أن يساهموا في هذا النوع من التعليم وكذلك عدم تحفيز القائمين على الاشراف على معمل التعليم الالكترونى بالحافز المادى مثل بقية الاخصائيين.
    خامسا : الواقع الافتراضي في التعليم الالكتروني
    * تعريف الفصول الافتراضية:
    هناك مسميات أخرى لهذه الفصول فهناك من يسميها بالفصول الالكترونية ، والفصول الذكية وفصول الانترنت ، وهي أداوات وتقنيات وبرمجيات على الشبكة العالمية الانترنت تمكن المعلممن نشر الدروس والأهداف ووضع الواجبات والمهام الدراسية والاتصال بطلابه من خلال تفنيات متعددة ، كما أنها تمكن الطالب من قراءة الأهداف والدروس التعليمية وخلال واجبات وإرسال المهام والمشاركة في ساحات النقاش والحوار والاطلاع على خطوات سيره في الدرس والدرجة التي حصل عليها ، وتقسم إلى قسمين : أدوات وفصول تزامنية ، وأدواتوفصول غير تزامنية
    * المدرسة الافتراضية
    :هي المدرسة التي تقدم للتلاميذ من مرحلة رياض الأطفال حتى الصف الثالث الثانوي معتمداعلى الانترنت بكل تقنياتها المتزامنة كالتخاطب ومؤتمرات الفيدية واللوح الالكتروني وغير المتزامنة كالبريد الالكتروني وصفحات الويب وبروتوكول نقل الملفات ومجموعات الأخبار والقوائم والمنتديات البريدية وغيرها ، وأن يوزع التعليم بحيث يمكن للطالبأن يحصل عليه من أي مكان وفي اي وقت وأي سرعة ، ويتوافر فيها السلك الإداريوالتعليمي كما في المدرسة التقليدية ولكن على الشبكة العالمية الانترنت
    * الجامعة الافتراضية
    :هي مؤسسة أكاديمية تهدف إلى تأمين أعلى مستويات التعليم العالي للطلاب في أماكن إقامتهم بوساطة الشبكة العالمية ، وذلك عن طريق إنشاء بيئة تعلمية الكترونية متكاملة تعتمد على شبكة متطورة ، والفرق بينها وبين الجامعة التقليدية ، أن الافتراضية لا تحتاج إلى فصول دراسية داخل جدران أو إلى تلقين مباشر من المعلم إلى الطالب أو تجمع الطلبة في قاعات اختبار ، أو قدوم الطالب إلى الجامعة للتسجيل وغيرها من الإجراءت ، وإنما بجمع الطلاب في صفوف افتراضية يكون التواصل فيما بينهم وبين الأساتذة عن طريق موقعخاص بهم على شبكة الانترنت وإجراء الاختبارات عن بعد من خلال تقويم الأبحاث التييقدمها المنتسبون للجامعة خلال مدرة دراستهم .
    أخيرايمكن القول بأنه لضمان نجاح صناعة التعليم الإلكتروني يجب عملمايلي:
    1-التعبئة الإجتماعية لدى أفراد المجتمع للتفاعل مع هذا النوع من التعليم.
    2-ضرورة مساهمة التربويين في صناعة هذا التعليم.
    3-توفير البنية التحتيه لهذا النوع من التعليم وتتمثل في إعداد الكوادر البشرية المدربة وكذلك توفير خطوط الإتصالات المطلوبة التي تساعد على نقل هذا التعليم من مكان لآخر.
    4-وضع برامج لتدريب الطلاب والمعلمين والإداريين للاستفادة القصوى من التقنية.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 20 يونيو 2018 - 2:01