منية جناج - دسوق - كفرالشيخ

أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم
منية جناج - دسوق - كفرالشيخ

أخبار جديدة ومستمرة (أحمد عصام عنان)

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» تجربتي مع مواقع الشراء
الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 - 17:46 من طرف مصطفى مرسى

» منهجية مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في ظل المعيار الجديد
الخميس 5 مارس 2015 - 2:58 من طرف دينا بسيوني

» النظام الالكترونى للمراقبة والتحكم والسيطرة بالكاميرات
الخميس 5 مارس 2015 - 2:57 من طرف دينا بسيوني

» تأمين الاحتفالات والمؤتمرات والإجتماعات
الخميس 5 مارس 2015 - 2:56 من طرف دينا بسيوني

» توقيع وتحديد المشاريع الهندسية بأستخدام المساحة
الخميس 5 مارس 2015 - 2:56 من طرف دينا بسيوني

» الابتكار والإبداع في إدارة المخازن ، المواد و المخزون الراكد
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 1:55 من طرف دينا بسيوني

» الأمن الصناعي (مهارات السلامة في مواقع العمل)
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 1:55 من طرف دينا بسيوني

» تخطيط عمليات التخزين والرقابة على المخزون
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 1:54 من طرف دينا بسيوني

» فرصة متميزة لإنشاء مكاتب المقاولات والتشطيبات والمكاتب العقارية
الخميس 19 سبتمبر 2013 - 10:27 من طرف Hussein Juma

» دورة التقييم العقاري(المستوى الاول)
الخميس 19 سبتمبر 2013 - 10:26 من طرف Hussein Juma


    سيرة سيدنا محمد "صلى الله علية وسلم"

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 453
    تاريخ التسجيل : 11/05/2009
    العمر : 34
    الموقع : http://www.wtswebservice.com

    سيرة سيدنا محمد "صلى الله علية وسلم"

    مُساهمة  Admin في الأحد 14 نوفمبر 2010 - 0:46

    نسبه "صلى الله علية وسلم"
    ‏* هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف ، ولد ‏يوم الاثنين 12 ربيع الأول من عام الفيل ...هل تعرف لماذا سمي هذا ‏العام بذلك؟

    ‏* لأنه العام الذي حاول فيه أبرهة الأشرم غزو مكة وهدم الكعبة ، ولم ‏تستطع قريش الوقوف أمامه ، لكن الله سبحانه وتعالى رده عن ذلك ‏بجنود من عنده.‏

    طفولته(صلى الله عليه وسلم): ‏
    ‏*هل تعلم عزيزي الطالب .... أن أول من أرضعت الرسول من ‏المراضع بعد أمه هي "ثويبة " مولاة أبي لهب وكانت قد أرضعت قبله ‏حمزة بن عبد المطلب .‏
    ‏* ولما كان من عادة أشراف العرب أن يلتمسوا لأبنائهم المراضع من ‏البادية ليجميلبهم ذلك فصاحة اللسان ورجاحة العقل والابتعاد عن ‏الأمراض وعندما قدمت المرضعات من البادية " الصحراء" عرض ‏عليهم محمد (صلى الله عليه وسلم) لكنهم رفضوا لأنه يتيم ، ولما كانت حليمة ‏السعدية لا تجد رضيعا سواه فأخذت ذلك اليتيم (صلى الله عليه وسلم )حتى لا ‏تعود إلى دارها بدون رضيع.

    ‏*هل تعلم عزيزي الطالب....أن حمزة بن عبد المطلب كان مسترضعا ‏في بني سعد ، فأرضعت أمه رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) يوما وهو عند ‏أمه حليمة ، فكان حمزة رضيع رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) من وجهين ، ‏من جهة ثويبة ، ومن جهة السعدية ‏

    محمد (صلى الله عليه وسلم في بيت حليمة ‏
    أقام "صلى الله عليه وسلم " في بيت حليمة أربع سنوات ، ملأ بيتها خيرا ‏وبركة ، فكانت أغنامها تروح جياعا وتعود شباعا ، حتى كان قومها ‏ينصحون راعي أغنامهم بالذهاب إلى حيث يرعى أغنام حليمة ‏


    وفاة أمه (صلى الله عليه وسلم‏):‏

    *وعندما عاد محمد(صلى الله عليه وسلم ) من بيت حليمة إلى مكة رأت أمه ‏آمنة وفاء لذكرى زوجها الراحل ، أن تزور فبره بيثرب ،فخرجت به ‏من مكة قاطعة رحلة تبلغ نحو خمسمائة كيلومترا ومعها ولدها اليتيم ‏وخادمتها أم أيمن ، وظلت شهرا هناك ، وأثناء عودتها مرضت فماتت ‏بالأبواء بين مكة والمدينة ، فأصبح "صلى الله عليه وسلم " يتيم الأبوين ‏وهو في سن السادسة من عمره .‏

    ‏* تولى جده عبد المطلب رعايته و الذي كان شديد الحرص عليه ، ‏يفضله على أولاده ،ويقول دعوا ابني هذا فو الله إن له لشأنا ثم يجلسه ‏إلى جانبه على فراشه ولكن سرعان ما توفى جده وهو في سن الثامنة ‏فأي بلاء يتحمله مثل ذلك الطفل ‏

    محمد (صلى الله عليه وسلم‏)في بيت عمه : ‏

    ‏* تولى عمه أبو طالب رعايته ولما كان فقيرا كثير العيال أبى "صلى الله ‏عليه وسلم " أن يكون عبئا عليه ، وفضل أن يساعد عمه ، فخرج في ‏هذا السن الصغير ليرعى الأغنام .‏

    ‏* وعندما بلغ الثانية عشره من عمره انتقل "صلى الله عليه وسلم " ‏للعمل مع عمه في التجارة فسافر معه إلى الشام ، وفي الطريق نزلوا ‏بمكان للاستراحة ، فكان به راهب يسمى "بحيرى" ، فعرف أنه نبي هذه ‏الأمة ، ونصح عمه بأن يعود به إلى مكة ولا يصحبه إلى الشام خوفا ‏من اليهود والروم ، فأسرع أبو طالب به إلى مكة خوفا من أن يصيبه ‏أي أذى من اليهود .‏

    رجاحة عقل الرسول (صلى الله عليه وسلم:‏

    ‏* وعندما فرغت قريش من إعادة بناء الكعبة دب الخلاف بينهم حول من يتولى شرف ‏ وضع الحجر الأسود مكانه ، وكاد الأمر ‏ يصل إلى حد القتال فيما بينهم ، لولا أن
    احتكموا إلى أول من يدخل من باب الصفا ‏ وشاء الله أن يكون أول داخل محمد(صلى الله عليه وسلم ‏

    ‏* تأمل موقفهم من ذلك ؟
    ‏ لقد هتفوا هذا الصادق الأمين رضينا به حكما !!!‏

    ‏* فماذا فعل "صلى الله عليه وسلم " ؟ ‏
    ‏ طلب منهم ثوبا ، ثم وضع الحجر فيه ، وطلب من كل زعيم قبيلة أن ‏يمسك بطرف من الثوب ، فلما وصلوا إلى مكانه أخذ "صلى الله عليه ‏وسلم " الحجر بيده الشريفة ووضعه في مكانه ، ليحل الخلاف بينهم ‏ويحتفظ لنفسه بجانب من شرف وضع الحجر الأسود .‏
    ‏(تخيل......ماذا كان يحدث لولا هداية الرسول إلى هذا ‏الحل ؟ )‏

    زواجه (‏صلى الله عليه وسلم‏ ) بخديجة رضي الله عنها :‏
    عندما بلغ الرسول الخامسة والعشرين من عمره خرج تاجرا إلى الشام ‏في مال خديجة رضي الله عنها مع غلام لها يقال له ميسرة ،ولما رجع ‏مكة رأت خديجة في مالها من الأمانة والبركة ما لم تراه من قبل ، ‏وأخبرها ميسرة بما رأى خلال تلك الرحلة من كرم وشمائل الرسول ‏وصدقه وأمانته ، فرغبت السيدة خديجة في الزواج منه ، فذهب ‏الرسول إلى عمها وخطبها منه ، وكانت يومئذ أفضل نساء قومها نسبا ‏وثروة وعقلا . ‏

    ‏* عزيزي التلميذ...هل تعلم أن السيدة خديجة "رضي الله عنها" هي ‏أول امرأة تزوجها النبي"صلى الله عليه وسلم " ولم يتزوج عليها غيرها ‏حتى توفت، وكل أولاده منها سوى إبراهيم، فولدت له القاسم، زينب، ‏رقية، أم كلثوم، فاطمة، وعبد الله ‏.

    نزول الوحي ‏على محمد (صلى الله عليه وسلم):‏

    ‏* لقد كان "صلى الله عليه وسلم دائم التفكير والتأمل في خلق الله ، ‏يذهب لتعبد خارج مكة في غار يسمى " حراء " ، لا يرى رؤيا إلا ‏وجاءت مثل فلق الصبح ، وعندما بلغ الأربعين من عمره ، وفي ليلة ‏‏27من شهر رمضان نزل عليه "جبريل " في الغار ......هل تعرف ماذا ‏فعل؟

    ‏* لقد ضمه إلى صدره ثلاث مرات ‏ وهو يقول له في كل مرة اقرأ ، ‏فيقول النبي " صلى الله عليه وسلم " ‏
    له ما أنا بقارئ ، إلى قال له ‏ جبريل بعد الثالثة " اقرأ باسم ربك الذي خلق * خلق الإنسان من علق ‏‏* اقرأ وربك الأكرم "سورة العلق(1-3).

    ‏* عاد الرسول إلى بيته وهو يرتجف من هول ما رأى ، وقص على ‏زوجته خديجة " رضي الله عنها " ، فهدأت من روعته ، وقالت له" والله ما ‏يخزيك الله أبدا ، إنك لتصل الرحم ، وتساعد الضعفاء، وتنفق على ‏الفقراء، وتكرم الضيف" . ‏

    ‏* ثم ذهبت به إلى ابن عمها "ورقة بن نوفل " والذي بشرها بأنه نبي ‏هذه الأمة ، وأن الذي نزل عليه هو "جبريل عليه السلام" الذي نزل على ‏الأنبياء السابقين.‏

    ‏* ثم جاء إليه جبريل مرة أخرى وكلفه بنشر دعوة الإسلام بين الناس ‏فبدأت مرحلة جديدة في حياة الرسول ‏صلى الله عليه وسلم‏ هي مرحلة الدعوة إلى الله‏.

    نشر الدعوة:‏

    ‏1- مرحلة سرية الدعوة: ‏
    وكانت بداية من البعثة واستغرقت ثلاث سنوات وظل المسلمون خلالها ‏يجتمعون في دار" الأرقم بن أبي الأرقم " والتي اختارها الرسول لتكون ‏بعيدة عن أعين المشركين فيعلم المسلمون آيات القرآن وهم في امن ‏وسلام.‏

    ‏* وكان أول من أسلم من النساء هي " خديجة بنت خويلد " رضي الله ‏عنها ، ومن الرجال " أبو بكر الصديق " ، ومن الأطفال " علي بن أبي ‏طالب " وكان في سن العاشرة من عمره ، و " زيد بن حارثة " حب ‏رسول الله " صلى الله عليه وسلم " ‏وكان زيد بن حارثة " كان قد أسر ورق في الجاهلية ، فملكته السيدة ‏خديجة رضي الله عنها ، ووهبته لرسول الله " صلى الله عليه وسلم " ‏، وعندما جاءه أبوه وعمه ليذهبا به إلى قومه ، فضل عليهما رسول ‏الله ، واختار أن يبقى معه. ‏

    ‏2- مرحلة الجهر دون مواجهة: ‏
    ظل الرسول والمسلمون يجتمعون في دار" الأرقم بن أبي الأرقم "وعندما ‏نزلت الآية الكريمة " وأنذر عشيرتك الأقربين " سورة الشعراء آية 214- صعد ‏الرسول" صلى الله عليه وسلم " على جبل الصفا ، وأخذ ينادي على كل قبائل ‏قريش ودعوهم إلى عبادة هذا الدين الجديد ، وترك عبادة الأصنام ‏‏.......، لكنهم غضبوا وتوعدوه بالسوء هو ومن اتبعه من المسلمين.‏

    ‏* أبا لهب عم النبي كان من بين الحاضرين ، فقال للرسول ‏‏" تبا لك ألهذا جمعتنا " فرد الله عليه بالسورة الكريمة التي تبدأ " تبت ‏يدا أبي لهب وتب *...سورة اللهب.‏

    ‏* وقد تعرض الرسول والمسلمون خلال هذه المرحلة إلى أشد أنواع ‏التعذيب من قريش فهل تعلم عزيزي التلميذ ..... أن أحد المشركين ‏
    وهو " عقبة بن أبي معيط " قد وضع ثوبه في عنق رسول الله وهو ‏يصلي في الكعبة فخنقه خنقا شديدا ، لولا أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه استطاع أن يدفعه عن ذلك وقال رضي الله عنه " أتقتلون رجلا يقول ربي الله"‏

    ‏* وكانت امرأة أبي لهب تحمل الشوك وتضعه في طريق رسول الله ، ‏وعلى بابه ليلا ، ولذلك وصفها القرآن بحمالة الحطب .‏

    ‏* كذلك تعرض أصحاب رسول الله الكثير من أذى المشركين ، منهم ‏‏"عمار بن ياسر" رضي الله عنه ، الذي أسلم هو وأمه وأبيه ، فكان ‏المشركون وعلى رأسهم أبو جهل ، يخرجونهم إلى الصحراء عند ‏اشتداد الحر ، ويضعون على الحجارة على صدرهم ........‏
    ‏ فهل تعرف ماذا فعلوا ؟‏

    ‏* ظلوا صابرين ثابتين على دينهم ، وقد مر عليهم النبي وهم يعذبون ‏فقال صلى الله عليه وسلم لهم " صبرا آل ياسر فإن موعدكم الجنة ".

    ‏* " سمية" أم عمار بن ياسر قد ماتت أثناء ‏التعذيب عندما طعنها أبو جهل بحربة في قلبها، وهي أول شهيدة في ‏الإسلام‏.
    الهجرة إلى الحبشة: ‏
    الأولى :
    كان على رأسها عثمان بن عفان وزوجته رقية ‏
    بنت رسول الله ، وبلغ عددهم 12رجلا و4نساء ، ولم تستطع قريش ‏اللحاق بهم. ‏
    الثانية:
    فكانت هجرة واسعة ، حيث هاجر من الرجال 83 رجلا ‏و18 من النساء ، وقد أرسلت قريش وراءهم " عبد الله بن أبي ‏ربيعة " و" عمرو بن العاص " ولم يكن قد أسلم ، محملين بالهدايا ‏إلى النجاشي ملك الحبشة ، ليخرج المسلمين من بلده ، لكنه رفض ‏ذلك.
    إسلام حمزة بن عبد المطلب:‏
    عندما فشلت قريش في استرداد المهاجرين ، اشتد ايزائهم لرسول الله ‏ومن معه من الصحابة في مكة ، وسبب إسلامه أن أبا جهل مر ‏بالرسول يوما عند الصفا فآذاه ونال منه ، وعندما علم حمزة بذلك ‏غضب بشدة وشاءت إرادة الله أن يسلم " حمزة بن عبد المطلب " عم ‏النبي "ص" وكان ذلك في العام السادس من البعثة النبوية ‏.

    إسلام عمر بن الخطاب: ‏
    بعد إسلام حمزة مباشرة أسلم ‏ " عمر بن الخطاب " رضي الله عنه ‏ وقد أثار إسلامه غضبا بين المشركين ‏وشعورا بالذل والهوان ، وصاحب ‏ المسلمين عزة وشرفا وسرورا ‏

    هل تعلم عزيزي التلميذ ... ‏أن "عمر بن الخطاب" عندما ‏أسلم خرج المسلمين في ‏صفين أحداهما على رأسه ‏حمزة ، والآخر على رأسه ‏عمر بن الخطاب حتى دخل ‏المسجد الحرام

    رحلة الإسراء والمعراج ‏
    نالت قريشا قد الكثير من أذى الرسول بعد وفاة عمه أبي طالب وبعده توفت زوجته السيدة خديجة وكان في العام العاشر من البعثة ، لذلك سماه الرسول "بعام الحزن ".


    فرضت الصلاة على النبي في ‏رحلة الإسراء والمعراج وكان ‏عددها 50 صلاة ، وظل ‏الرسول يطلب من ربه ‏التخفيف حتى وصلت إلى ‏خمس صلوات في اليوم ‏والليلة .‏

    الرسول في الطائف : ‏
    هل تعلم عزيزي التلميذ أن الرسول قد خرج إلى الطائف وظل هناك ‏عشرة أيام يدعو أهلها إلى الإسلام ، لكنهم رفضوا ، فلما أراد ‏الخروج وقفوا له صفين يرمونه الحجارة حتى أصيب النبي" صلى الله ‏عليه وسلم " في قدميه ن وظل زيد بن حارثة يحميه بنفسه حتى أصيب ‏هو الآخر في رأسه. ‏


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 24 سبتمبر 2018 - 23:03