منية جناج - دسوق - كفرالشيخ

أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم
منية جناج - دسوق - كفرالشيخ

أخبار جديدة ومستمرة (أحمد عصام عنان)

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» تجربتي مع مواقع الشراء
الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 - 17:46 من طرف مصطفى مرسى

» منهجية مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في ظل المعيار الجديد
الخميس 5 مارس 2015 - 2:58 من طرف دينا بسيوني

» النظام الالكترونى للمراقبة والتحكم والسيطرة بالكاميرات
الخميس 5 مارس 2015 - 2:57 من طرف دينا بسيوني

» تأمين الاحتفالات والمؤتمرات والإجتماعات
الخميس 5 مارس 2015 - 2:56 من طرف دينا بسيوني

» توقيع وتحديد المشاريع الهندسية بأستخدام المساحة
الخميس 5 مارس 2015 - 2:56 من طرف دينا بسيوني

» الابتكار والإبداع في إدارة المخازن ، المواد و المخزون الراكد
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 1:55 من طرف دينا بسيوني

» الأمن الصناعي (مهارات السلامة في مواقع العمل)
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 1:55 من طرف دينا بسيوني

» تخطيط عمليات التخزين والرقابة على المخزون
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 1:54 من طرف دينا بسيوني

» فرصة متميزة لإنشاء مكاتب المقاولات والتشطيبات والمكاتب العقارية
الخميس 19 سبتمبر 2013 - 10:27 من طرف Hussein Juma

» دورة التقييم العقاري(المستوى الاول)
الخميس 19 سبتمبر 2013 - 10:26 من طرف Hussein Juma


    "شاعر النيل" حافظ إبراهيم

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 453
    تاريخ التسجيل : 11/05/2009
    العمر : 34
    الموقع : http://www.wtswebservice.com

    "شاعر النيل" حافظ إبراهيم

    مُساهمة  Admin في السبت 13 نوفمبر 2010 - 1:51

    حافظ إبراهيم "شاعر النيل"
    ولد في 4 فبراير 1872- ديروط وهو من أبرز الشعراء العرب في العصر الحديث، نال لقب شاعر النيل بعد أن عبر عن مشاكل الشعب، أصدر ديوانا شعريا في ثلاثة أجزاء، عين مديرا لدار الكتب في أخريات حياته وأحيل إلى التقاعد عام 1932،ترجم العديد من القصائد والكتب لشعراء وأدباء الغرب مثل شجميلبير وفيكتور هوجو ولقد توفى في 21 يونيو 1932.

    جمع شعره في ديوان موحداً ، وانتمى هو وأحمد شوقي إلى مدرسة الإحياء وعرف بموقفه ضد المستعمر في حربه ضد اللغة العربية .
    شاعر النيل


    حافظ إبراهيم هو شاعر النيل وواحد من أبرز الشعراء المصريين في

    العصر الحديث، تناول شعره أشكالاً مختلفة وبرع في الأشعار الوطنية والرثاء، فنجد له العديد من القصائد الرائعة، ينضم حافظ لقافلة الشعراء المتميزين الذين عرفوا بشعراء عصر الإحياء، مثل محمود سامي البارودي، واحمد شوقي وغيرهم.


    البعض أرجع سبب تسميته بشاعر النيل نظراً لحبه الشديد لمصر وشعبها، أو لأنه نظم العديد من أشعاره الوطنية والتي جاء ذكر النيل في عدد منها.


    النشأة والمجال العملي

    هو محمد حافظ بن إبراهيم فهمي المهندس، ويعرف بحافظ إبراهيم، ولد في الرابع من فبراير عام 1872م بديروط بمحافظة أسيوط بجمهورية مصر العربية، توفى والده بعد عامين من ولادته، وأنتقل حافظ إلى القاهرة مع والدته التي توفيت هي الأخرى بعد أعوام قليلة من وفاة والده، وتولى خاله تربيته وادخله المدرسة، وفي المدرسة أقبل حافظ على قراءة الدواوين الشعرية ونظم الشعر وهو الأمر الذي أثر على دراسته.

    التحق بالمدرسة الحربية وتخرج منها عام 1891م برتبة ملازم ثان، ثم قام بالسفر إلى السودان في إحدى الحملات، وفي السودان ذاق حافظ مرارة الاستعمار ومدى المعاناة التي تقع بها الشعوب المحتلة، مما اثر على أشعاره كثيراً والتي اصطبغت بالوطنية والقومية.


    وَمـا أَعـذَرتُ حَـتّى كـانَ iiنَـعلي
    دَمــاً وَوِسـادَتـي وَجـهَ iiالـتُرابِ
    وَحَـتّى صَـيَّرَتني الشَمسُ iiعَبداً
    صَـبـيغاً بَـعـدَ مـا دَبَـغَت iiإِهـابي
    وَحَـتّـى قَـلَّـمَ الإِمــلاقُ iiظُـفـري
    وَحَــتّـى حَـطَّـمَ الـمِـقدارُ iiنـابـي
    مَـتى أَنـا بـالِغٌ يـا مِـصرُ أَرضاً
    أَشُـــمُّ بِـتُـربِـها ريــحَ iiالـمَـلابِ
    رَأَيـتُ اِبـنَ الـبُخارِ عَلى iiرُباها
    يَــمُـرُّ كَــأَنَّـهُ شَـــرخُ iiالـشَـبابِ
    كَـــأَنَّ بِـجَـوفِـهِ أَحـشـاءَ صَــبٍّ
    يُـؤَجِّـجُ نـارَهـا شَــوقُ الإِيــابِ
    إِذا مــا لاحَ سـاءَلـنا iiالـدَيـاجي
    أَبَرقُ الأَرضِ أَم بَرقُ السَحابِ

    تم طرده من الجيش بعد أن قامت القوات الإنجليزية باتهامه هو ومجموعة من الضباط والجنود المصريين بتدبير مؤامرة عليها وتأليف جماعة وطنية سرية، فقاموا بمحاكمته هو والآخرون وطرد من الجيش، ثم أعيد مرة أخرى للخدمة فعين بوزارة الداخلية عام 1894م، أصبح بعد ذلك رئيساً للقسم الأدبي بدار الكتب المصرية عام 1911م، ثم عمل محرراً بجريدة الأهرام.

    في الفترة التي تلت عودته من السودان عاش حافظ حياة بها الكثير من الألم والفقر، وفي مصر بدأ يمعن النظر في حياة المصريين وتعمق فيهم فنظم العديد من الأشعار التي تنوعت بين مدح ورثاء ووطنية، والتقى هناك بالعديد من الرموز الفكرية والوطنية من أمثال محمد عبده، قاسم أمين، مصطفى كامل البارودي وغيرهم مما اثر عليه كثيراً.



    شعره

    قام حافظ إبراهيم بحمل هموم الوطن والشعب فعبر عنها في الكثير من القصائد الشعرية، اشتهر بشعره الوطني وقوميته، وارتبط شعره بالمناسبات على اختلاف أنواعها سواء رثاء أو مدح أو وصف، وقال عنه الشعراء والنقاد انه احكم الصياغة والأسلوب وأجاد بهما، وقد هزته الأحداث الوطنية التي مرت على بلاده في الفترة التي عاصرها، كما اثر فيه ظهور الكثير من الشخصيات الوطنية الحاملة لهموم الوطن.

    مما قاله في حادثة دنشواي:


    أَحـسِـنوا الـقَـتلَ إِن ضَـنَنتُم iiبِـعَفوٍ
    أَنُــفــوســاً أَصَــبــتُـمُ أَم جَـــمــادا
    لَيتَ شِعري أَتِلكَ مَحكَمَةُ التَفتيشِ
    عـــادَت أَم عَــهـدُ نــيـرونَ iiعــادا
    كَـيـفَ يَـحلو مِـنَ الـقَوِيِّ iiالـتَشَفّي
    مِــن ضَـعـيفٍ أَلـقـى إِلَـيهِ iiالـقِيادا
    إِنَّــهـا مُـثـلَةٌ تَـشُـفُّ عَــن iiالـغَـيظِ
    وَلَـــســنــا لِــغَــيـظِـكُـم iiأَنـــــــدادا
    أَكـرِمـونـا بِـأَرضِـنـا حَــيـثُ iiكُـنـتُم
    إِنَّــمــا يُــكـرِمُ الــجَـوادُ iiالــجَـواد

    وقد قام حافظ برثاء زعماء مصر مثل سعد زغلول ومصطفى كامل.

    مما قاله في رثاء مصطفى كامل


    تَـرَكتَ فـينا فَـراغاً لَـيسَ يَشغَلُهُ
    إِلّا أَبِــيٌّ ذَكِــيُّ الـقَـلبِ iiمُـضطَرِمُ
    مُـنَـفَّـرُ الــنَـومِ سَــبّـاقٌ iiلِـغـايَـتِهِ
    آثـــــارُهُ عَــمَــمٌ آمــالُــهُ iiأَمَــــمُ
    إِنّـي أَرى وَفُـؤادي لَيسَ iiيَكذِبُني
    روحـاً يَحُفُّ بِها الإِكبارُ iiوَالعِظَمُ
    أَرى جَـلالاً أَرى نوراً أَرى مَلَكاً
    أَرى مُــحَـيّـاً يُـحَـيّـيـنا iiوَيَـبـتَـسِمُ
    الـلَـهُ أَكـبَرُ هَـذا الـوَجهُ iiأَعـرِفُهُ
    هَـذا فَتى النيلِ هَذا المُفرَدُ العَلَمُ
    غُـضّـوا الـعُـيونَ وَحَـيّوهُ تَـحِيَّتَهُ
    مِـنَ الـقُلوبِ إِذا لَـم تُـسعِدِ الكَلِمُ
    وَأَقسِموا أَن تَذودوا عَن مَبادِئِهِ
    فَنَحنُ في مَوقِفٍ يَحلو بِهِ القَسَمُ
    لَـبَّيكَ نَحنُ الأُلى حَرَّكتَ iiأَنفُسَهُم
    لَـمّـا سَـكَنتَ وَلَـمّا غـالَكَ iiالـعَدَمُ

    وقال في رثاء سعد زغلول


    خَــرَجَــت أُمَّـــةٌ تُـشَـيِّـعُ iiنَـعـشـاً
    قَــد حَــوى أُمَّــةً وَبَـحـراً عُـبـابا
    حَـمَـلـوهُ عَــلـى الـمَـدافِـعِ iiلَــمّـا
    أَعـجَـزَ الـهـامَ حَـمـلُهُ وَالـرِقـابا
    حالَ لَونُ الأَصيلِ وَالدَمعُ يَجري
    شَـفَـقـاً ســائِـلاً وَصُـبـحاً iiمُـذابـا
    وَسَـها الـنيلُ عَـن سُـراهُ ذُهـولاً
    حينَ أَلفى الجُموعَ تَبكي iiاِنتِحابا
    ظَـنَّ يـا سَـعدُ أَن يَـرى iiمِهرَجاناً
    فَـــرَأى مَـأتَـماً وَحَـشـداً عُـجـابا
    لَــم تَـسُق مِـثلَهُ فَـراعينُ مِـصرٍ
    يَــــومَ كــانــوا لِأَهـلِـهـا أَربــابـا
    خَـضَـبَ الـشـيبُ شَـيبَهُم iiبِـسَوادٍ
    وَمَـحا البيضُ يَومَ مِتَّ iiالخِضابا

    من أشهر قصائده قصيدة " مصر تتحدث عن نفسها" والتي قامت بغنائها كوكب الشرق السيدة أم كلثوم ولحنها رياض السنباطي.

    وهذا جزء من القصيدة


    وَقَـــفَ الـخَـلـقُ يَـنـظُـرونَ iiجَـمـيعاً
    كَـيـفَ أَبـنـي قَـواعِدَ الـمَجدِ وَحـدي
    وَبُـنـاةُ الأَهـرامِ فـي سـالِفِ iiالـدَهرِ
    كَــفَـونـي الــكَــلامَ عِــنـدَ iiالـتَـحَـدّي
    أَنـا تـاجُ الـعَلاءِ في مَفرِقِ iiالشَرقِ
    وَدُرّاتُــــــــهُ فَــــرائِــــدُ عِــــقــــدي
    أَيُّ شَيءٍ في الغَربِ قَد بَهَرَ الناسَ
    جَــمـالاً وَلَـــم يَــكُـن مِــنـهُ iiعِـنـدي
    فَــتُـرابـي تِــبــرٌ وَنَــهــري iiفُـــراتٌ
    وَسَــمــائـي مَــصـقـولَـةٌ كَـالـفِـرِنـدِ
    أَيـنَـمـا سِـــرتَ جَــدوَلٌ عِـنـدَ iiكَــرمٍ
    عِــنــدَ زَهــــرٍ مُــدَنَّــرٍ عِــنـدَ iiرَنـــدِ
    وَرِجـالـي لَــو أَنـصَـفوهُم iiلَـسـادوا
    مِــن كُـهـولٍ مِــلءِ الـعُـيونِ وَمُـردِ
    لَـــو أَصـابـوا لَـهُـم مَـجـالاً iiلَأَبــدَوا
    مُـعـجِزاتِ الـذَكـاءِ فــي كُــلِّ قَـصـدِ
    إِنَّـــهُــم كَــالـظُـبـا أَلَـــــحَّ عَــلَـيـهـا
    صَـــدَأُ الــدَهـرِ مِــن ثَــواءِ وَغِـمـدِ
    فَــــإِذا صَــيـقَـلُ الـقَـضـاءِ iiجَــلاهـا
    كُــنَّ كَـالـمَوتِ مــا لَــهُ مِــن iiمَــرَدِّ
    أَنـــــا إِن قَـــــدَّرَ الإِلَــــهُ iiمَــمـاتـي
    لا تَرى الشَرقَ يَرفَعُ الرَأسَ iiبَعدي
    مــــا رَمــانــي رامٍ وَراحَ iiسَـلـيـمـاً
    مِـــن قَــديـمٍ عِـنـايَـةُ الــلَـهُ جُـنـدي
    كَـــم بَــغَـت دَولَـــةٌ عَـلَـيَّ وَجــارَت
    ثُـــمَّ زالَــت وَتِـلـكَ عُـقـبى الـتَـعَدّي
    إِنَّـــنــي حُــــرَّةٌ كَــسَــرتُ قُــيــودي
    رَغــمَ رُقـبـى الـعِـدا وَقَـطَّعتُ iiقِـدّي
    وَتَـمـاثَـلتُ لِـلـشِـفاءِ وَقَـــد iiدانَــيـتُ
    حَــيــنـي وَهَـــيَّــأَ الــقَــومُ iiلَــحــدي
    قُــل لِـمَـن أَنـكَـروا مَـفـاخِرَ iiقَـومي
    مِــثـلَ مـــا أَنــكَـروا مَــآثِـرَ iiوُلــدي
    هَـــل وَقَـفـتُـم بِـقِـمَّـةِ الــهَـرَمِ iiالأَك
    بَـــرِ يَــومـاً فَـرَيـتُمُ بَـعـضَ جُـهـدي
    هَــل رَأَيـتُـم تِـلكَ الـنُقوشَ الـلَواتي
    أَعَـجَـزَت طَــوقَ صَـنـعَةِ iiالـمُتَحَدّي

    وفاته وأعماله

    توفى حافظ إبراهيم في 21 يوليو عام 1932م، ترك ديوان شعر يضم أكثر من خمسة ألاف بيت، ومن أعماله النثرية نجد " ليالي سطيح"، ومن الأعمال الشعرية " قصيدة العام الهجري، الأم المثالية، مصر تتحدث عن نفسها، خمريات ، سجن الفضائل"، ومن أعماله المترجمة " مسرحية شجميلبير، البؤساء لفكتور هوجو".


    محمد حافظ بن إبراهيم ولد في محافظة أسيوط 24 فبراير 1872 - 21 يونيو 1932م. شاعر مصري ذائع الصيت. عاصر أحمد شوقي ولقب بشاعر النيل وبشاعر الشعب.
    حياته
    ولد حافظ إبراهيم على متن سفينة كانت راسية على النيل أمام ديروط وهي مدينة بمحافظة أسيوط من أب مصري وأم تركية. توفي والداه وهو صغير. وقبل وفاتها، أتت به أمه إلى القاهرة حيث نشأ بها يتيما تحت كفالة خاله الذي كان ضيق الرزق حيث كان يعمل مهندسا في مصلحة التنظيم. ثم انتقل خاله إلى مدينة طنطا وهنالك أخذ حافظ يدرس في الكتاتيب. أحس حافظ إبراهيم بضيق خاله به مما أثر في نفسه، فرحل عنه وترك له رسالة.

    avatar
    dontforgetme

    عدد المساهمات : 18
    تاريخ التسجيل : 06/11/2010
    العمر : 25

    رد: "شاعر النيل" حافظ إبراهيم

    مُساهمة  dontforgetme في الأحد 14 نوفمبر 2010 - 7:35

    اقراه انا بقى لما اخلص الثانويه ام سنه طويله دى ربنا يستر بس المهم شاعر له قيمتهو احترامه وأشعاره الرائعه

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 20 يونيو 2018 - 2:02