منية جناج - دسوق - كفرالشيخ

أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم
منية جناج - دسوق - كفرالشيخ

أخبار جديدة ومستمرة (أحمد عصام عنان)

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» فرصة متميزة لإنشاء مكاتب المقاولات والتشطيبات والمكاتب العقارية
الخميس 19 سبتمبر 2013 - 23:27 من طرف Hussein Juma

» دورة التقييم العقاري(المستوى الاول)
الخميس 19 سبتمبر 2013 - 23:26 من طرف Hussein Juma

» دورة إدارة الأملاك (المستوى الأول)
الخميس 19 سبتمبر 2013 - 23:26 من طرف Hussein Juma

» دورات عقارية وهندسية
الخميس 19 سبتمبر 2013 - 23:25 من طرف Hussein Juma

» دورة الدراسات الفنية لدراسات الجدوى العقارية
الخميس 19 سبتمبر 2013 - 23:24 من طرف Hussein Juma

» الدبلومة العقارية الشاملة المصغرة
الخميس 19 سبتمبر 2013 - 23:23 من طرف Hussein Juma

» افضل مواقع فى العالم للربح من الانترنت من حيث الارباح و المصداقيه
الخميس 9 مايو 2013 - 6:56 من طرف ashraf1980

» للاطباء والصيادله العرب والعامين بادارة المستشفيات احصل الان على دبلوم مهنى معتمد او
الأربعاء 20 فبراير 2013 - 1:35 من طرف مصطفى مرسى

» وفاة الاستاذ / على معروف حسان
السبت 13 أكتوبر 2012 - 23:21 من طرف Admin

» وفاة أ/ عبد الله محمد السيد البهبيتي
السبت 13 أكتوبر 2012 - 21:42 من طرف Admin

    كيفية الحفاظ علـى المياه من التلوث،

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات: 453
    تاريخ التسجيل: 11/05/2009
    العمر: 30
    الموقع: http://www.wtswebservice.com

    كيفية الحفاظ علـى المياه من التلوث،

    مُساهمة  Admin في السبت 13 نوفمبر 2010 - 13:32

    بسم الله الرحمن الرحيم


    يجب الحفاظ علـى المياه من التلوث، فإن الماء هو من أهم عناصر الحياة، فهـو المكوّن الأساسي لتركيب مـادة الخلية، حيث يكوّن القسم الأعظم من جميع الخلايا الحية فـي مختلف صورها وأشكالها وأحجامها وأنواعها مـن النبات والحيـوان والإنسان، وهو يكون نحو (90% ) من أجسام الأحياء في الدنيا، ونحو (60 إلى 70% ) من أجسام الأحياء الراقية بما في ذلك الإنسان.

    ولذا كان من المشتهر منذ القدم أن الماء سبب حياة كل شيء حيّ على سطح الأرض أو في سمائها أو في بحارها، فقد قال الله سبحانه: (وجعلنا من الماء كل شيء حـيّ أفلا يؤمنون)(1)، ولعل الجن والملائكة وبعض الأحياء الأخرى في الجنة أو في غير الجنة من العوالم التي لا حصر لها ولا عدّ يشملهم هذا العموم وان احتمل الانصراف إلى غير بعضها.

    ومن دون الماء لا يمكن لخلايا الجسم الحيّ أن تحصل على الغذاء، فالماء مكوّن رئيسي لأجهزة نقل الغذاء في الكائنات الحيّة والفضلات السامة الناتجة عن العمليات الحيوية كالبـول والعرق وتطرح خارج الجسم الحيّ ذائبة في الماء(2).

    والماء ضروري لقيام كل عضو في جسم الإنسان بوظائفه على الوجه الأكمل، فمن دون الماء لا يمكن لهذا العضو وغيره من الاستمرار في عمله والإبقاء على وجوده، فقد قال سبحانه: (وهو الذي أنـــزل من السماء مـــاءً فأخرجنا به نبــــات كل شـــيء )(3)، وقد ورد الحديث عن رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) أنه قال: (الناس شركاء في ثلاثة النار والماء والكلأ)(4).

    والمـاء سواء كان مالحاً أو عذباً، بيئة خصبة للكثير من المخلوقات والكائنات الحية، ولذا قـال سبحانه: (وهو الذي سخّر البحر لتأكلوا منه لحماً طريّاً …)(5)، وقـال تعالى: (أحل لكم صيد البحر وطعامه متاعاً لكم وللسيارة …)(6)، والمراد بـ(البحر) بالقرينة: كل ماء يوجد فيه صيد بحري، سواء كان نهراً أو غديراً أو بحراً أو نحو ذلك.

    وقال سبحانه: (وهـو الذي أنزل من السماء ماءاً فأخرجنا به نبات كل شيء …)(7)، ومـن الواضح أن للماء حرارة نوعية عالية وبذلك يُعدُّ وسطاً ممتازاً لانتقال الطاقة الحرارية، كما أن الماء مذيب جيد للكثير من المواد والمركبات الكيماوية وبدون الماء لا يكون شجر ولا حيوان ولا إنسان.

    ومن الحِكَم الربانيّة أن كمية الماء في الأرض تظلّ ثابتة لأنها تسير وفق دورة متكاملة، فالذي يتبخر من الماء يعود إلى الأرض في صورة المطر وهكذا دواليك، فلا يمكن زيادة الماء ولا إنقاصه، بخلاف سائر مخلوقات الله سبحانه وتعالى كالنباتات والأسماك والحيوانـات والطيور وغير ذلك. وكذلك المواد الحرارية كالنفط والفحم الحجري وما أشبه ذلك، ولعل قوله سبحانه وتعالى: (والسماء ذات الرجع)(Cool يشير إلى ذلك من بين إشاراته المطلقة، فقد قال سبحانـه: (والله الذي أرسل الرياح فتثير سحابـاً فسقناه إلى بلد ميّت فأحيينا به الأرض …)(9).

    ويظهر من الآيات القرآنية والروايات أن فـي الآخرة يوجد ماءٌ أيضاً، كما ورد في القرآن الكريم: (مثل الجنة التي وعد المتقون فيها أنهار من ماء غير آسن وأنهار من لبن لم يتغيّر طعمه وأنهار من خمر لذّة للشاربين وأنهار من عسل مصفّى ولهم فيها من كل الثمرات ومغفرة من ربهم كمن هو خالد في النار وسقوا ماءً حميماً فقطّع أمعائهم)(10)، فإن في كل من الجنة والنار ماء أيضاً(11).

    وهل الماء موجود في عالم القبر وعالم البرزخ؟

    لم نعثر على دليل يظهر منـه وجود الماء في عالم القبر وان احتمل ذلك ولكن في عالم البرزخ فإن روايات حوض الكوثر فيها إشارة على وجود الماء في هذا العالم.

    ولعل الفرق بين عالمي القبر والقيامة كون الإنسان في القبر يعود إنساناً مثالياً لا جسداً كجسده في الأرض، بينما في المحشر والقيامة يرجع الإنسان إلى بدنه الدنيوي مما يعبر عنه بالمعاد الجسماني وذلك مما يحتاج إلى الماء والطعام.

    وعلى أي حال: فتغطي مياه المحيطات (70,8% ) من مساحة الكرة الأرضية(12) أما البحـيرات والأنهار فتغطـي ( 3% ) من مساحة الأرض بالإضافة إلى الجليد الذي فـي القارة القطبية الجنوبية وفي غريلندا وهي أكبر جزيرة على سطح الكرة الأرضية وكذلك في أعالي الجبال.

    وعلى هذا: فالمياه تنقــــسم إلى ثلاثة أقسام: مياه المـــحيطات والمياه الجوفية والمياه الجليدية. فمساحة المحيطات أكثر من (300 مليون) كيلو متر مربع. أما مساحة المياه الجوفية، فهي (60 ألف) كيلو متر مربع، ومساحة المنطقة الجليدية (24ألف) كيلو متـر مربع(13)، وفـي قارتـي آسيا وأوربا يقطن (70% ) من سكان العالم، وهي تضم (39% ) من مياه الأنهار.

    ودور المياه في الصناعة كبير جداً، إذ تتركز الصناعة حول مصادر المياه والأنهـار والبحيرات، حيث يستعمـل الماء كمذيب في الصناعة وفي التبريد والتنظيف وغيرها من العمليات.

    وقد أشار القرآن الكريم إلى احتياج الإنسان والحيوان والنبات إلى الماء احتياجاً كبيراً، والغالب أن يكون الماء مصدر الأمطار التي تتساقط في الأنهار والأودية والغدران.

    كما وإن ماء المطر هو في الأصل ماء البحر بعد التبخر، وعملية التبخير هي عملية تقطير للماء وعزله عن الملوثات وعن الأملاح، وقـد قال تعالى: (وأنزلنا من المعصرات ماءً ثجاجا)(14)، وقال سبحانه: (أفرأيتم الماء الذي تشربون أأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنـزلون)(15)، وقال عزّ اسمه: (الذي جعل لكم الأرض فراشاً والسماء بناءً وأنزل من السماء ماءً فأخرج به مـن الثمرات رزقاً لكم فلا تجعلوا لله أنداداً وأنتم تعلمون)(16)، وقال تعالى: (وهو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام وكان عرشه على الماء ليبلوكم أيّكم أحسن عمـلاً …)(17)، وقد ذكرنا في مقدمة الفقه في باب العقائد إنّ أول ما خلق الله سبحانه وتعالـى الماء، كما دلّت على ذلك الآيات والروايات.

    وقال سبحانه: (فلينظر الإنسان ممّ خُلِق خُلق من ماءٍ دافقٍ يخرج من بين الصُلب والترائب)(18).

    وعلى أي حال: فإن كمية المياه العذبة الموجودة في الأرض كافية لتلبية احتياجات الإنسان في الوقت الحاضر وفي المستقبل القريب. إلاّ أننا بحاجة إلى برنامج ينظم بعدل توزيع المياه، على سبيل المثال نهر الأمازون وحده يحتوي على (15% ) من إجمالي كمية المياه العذبة، في حين يحتوي 15 نهراً غيره على (33% ) فقط من هذا الإجمالي.

    والله سبحانه وتعالى ـ على ما يظهر من الروايات ومن الأدلة العقلية ـ لحكمة مقصودة لـم يجعل خيرات الأرض بصورة متساوية بل جعل في كل موقع خيرات، حـرم مناطق أخرى عنها وأبدلها بأخرى، سواء كانت هذه الخيرات من المعادن أو النفط أو من الماء أو غير ذلك.

    والحكمة فـي ذلك ليحصل التعاون بين بني البشر أخذاً وعطاءً بالنسبة إلى ما يحتاجون إليه. فأهل هـذا البلد يعطون ثمار بلدهم لأهل بلد آخر في مقابل ما منحهم الله مـن خيرات، هكذا جُبِلَ الإنسان، وهكذا خلقه الله سبحانه متعاوناً ومتآخياً، فكل فرد من أفراد المجتمع الإنساني هو بحاجة إلى الفرد الآخر.

    ومن باب المثال: التفاوت في الثروة المائية: فهناك دول في أفريقيا وفي غرب وجنوب آسيا وفي الولايات المتحدة والمجميليك واستراليا تقلُّ فيها المياه، بينما هناك مناطق تعاني من كوارث الفيضانات الموسميّة كبنغلادش وغيرها.

    وقد قال سبحانه: (قل أرأيتم أن أصبح ماؤكم غوراً فمن يأتيكم بماء معين)(19). يقـال إنّ بخار الماء إذا نضب وذهب في أعماق الأرض، يسمى غوراً.

    والماء المعين هو الماء الظاهر الجاري على سطح الأرض بحيث تراه العين. فالمعين مشتق من العين، أي جارٍ على وجه الأرض منظورٌ بالعين.

    صورٌ من تلوّث المياه

    وتلوث الماء مـن الأمور المهمة التي جَلبت انتباه العلماء المتخصصين في مجال حماية البيئة. وقـد عرّفوا تلوث الماء بأنه إحداث تلف أو إفساد بنوعية المياه مما يؤدي إلـى حدوث خلل في نظامها بصورة أو بأخرى بما يقلل من قدرتها علـى أداء دورها الطبيعي، بل تصبح ضارة مؤذية عند استعمالها أو تفقـد الكثير مـن قيمتها الاقتصاديـة، وبصفة خاصة مواردها من الأسماك والأحياء المائية. ويتحقق ذلك بتدليس مجاري المياه من أنهار وبحار ومحيطات وغير ذلك. إضافة إلـى مياه الأمطار والآبار والمياه الجوفية مما يجعل من هذه المياه غير صالحـة للحيوان والنبات حتى الأحياء التي تعيش في الوسط المائي، وبالتالي يرجـع الضرر إلى الإنسان، لأن الإنسان هـو الذي يستعمل الماء، والأمور القائمة به من حيوان أو نبات أو ما أشبه ذلك.

    ويتلوث الماء عـن طريق المخلَّفات الإنسانية أو النباتية أو الحيوانية أو المعدنية أو الصناعية أو الكيماوية التي تُلقى أو تُصبّ في الماء سواء كان الإلقاء في البحار أو البحيرات أو الأنهار أو المياه الجوفية أو ما أشبه ذلك.

    وقد ذكر العلماء عدّة صور لتلوث المياه مثل استنـزاف كميات كبيرة مـن الأوجميلجين الذائب في مياه المحيطات والبحار والبحيرات والأنهار، وما أشبه ذلك، مما يؤدي إلى تناقص أعداد الأحياء المائية. ومثل زيادة نسبة المواد الكيماوية في المياه مما يجعلها سامة للأحياء. وثمة أنهار كادت أن تصبح خالية مـن مظاهر الحياة بسبب ارتفاع تركيز الملوثات الكيماوية فيها. ولعل البحر الميت الواقع بمحاذاة الأردن مـن هذا القبيل، فإنه من مخلفات العذاب الذي صُبَّ على قوم لوط لفعلهم السيئ.

    كما وإن نمـو الجراثيم والطُفَيليّات والأحياء الدقيقة في المياه يقلل من قيمة الماء كمصـدرٍ للشـرب أو ريٍّ للمحاصيل الزراعية أو حتى للسباحة والترفيه وما أشبه ذلك أو قلّة الضوء الذي يعدّ ضرورياً بالنسبة إلى نمو الأحياء النباتية المائية كالطحالب والعوالق. بالإضافة إلى أن الطحالب تكوّن من طعام الإنسان.

    وقـد أخذ تلوث الأنـهار والبحيرات يزداد بشكل سريع بعد الحرب العالمية الثانيـة، وذلك نتيجـةً لزيادة الإنتاج الصناعي ومخلفاته من الأحماض والمعادن والقلويات والأملاح والزيوت وغيرهـا، والتي بلغ عددها أكثر من (300) مادة على ما أحصاه بعض العلماء. وقد تضاعف تركيزها في المياه أكثر مـن مـرّة عمّا كان عليـه قبل الحرب العالمية الثانية، وتلوثت الأنهار بالجراثيـم والعصيّـات (الكوكز) والحمّى والكزاز وفيروس شلل الأطفال وبيوض الطفيليات، بالإضافة إلـى المواد الكيماويـة الناجمة عن المخلفات الصناعية، والتي بلغت كمياتها فـي أنهار الولايات المتحدة الأمريكية لوحدها حوالي (40 مليون) طن في سنة 1390ه‍ (1970م).

    وأصبح تلوث المياه في اليابان أكبر مما هو موجود في الولايات المتحدة الأمريكية، وقد ظهرت العديد من الأمراض وخاصة لدى سكان السواحل، وترتبط هذه الأمراض بتلوث المياه بالزئبق والزرنيخ والنحاس وغيرها، والمياه الجوفية أيضاً هي مسربات من المياه السطحيّة.

    وهكذا بسبب الاستعمال الزائد للمياه الجوفية في اليابان أخذت التربة تهبط في العديد من المدن الكبرى. ويعاني في الوقت الراهن ثلث سكان الكرة الأرضية من نقص المياه، وينذر الخبراء بأن في الخمسين سنة القادمة سيصبح التلوث أمراً شائعاً وكارثياً فـي المياه التي هي الآن صالحة للشرب، مسبباً أمراضاً خطيرة، ليس للإنسان فقط بل يشمل الحيوان والنبات أيضاً.

    كما تتلوث المياه الجوفية نتيجة لتسرب مياه المجاري ومياه التصريف التي تجتمع فيها المكروبات المختلفة بالإضافة إلى المركبات الكيماوية، فيجعل الماء غير مستساغ للاستعمـال سواء للإنسان أو للحيـوان أو لنمو النبات مثل اكتسابه الرائحة الكريهة أو اللون أو المذاق السيئ(20).

    أما تلوث المحيطـات والبحار فلا يقلّ عـن تلوث البحيرات والأنهار لدرجة أنّ بُقع الزيت وجدت فـي الأجزاء المركزية من المحيط الهادي والمحيط الهندي.

    ومما يزيد من خطر تلوث الوسط المائي كونه متصلاً في كل أنحاء الكرة الأرضية. لذا فإن تلوث مكان ما سينتشر على مساحة كبيرة. وكما أن المياه تجري مـن هنا إلى هناك، فتأخذ معها أمراض هذا المحيط إلى ذلك المحيط، وهكذا الحال بالنسبة إلى تلوث المياه الأخرى مـن مكان لآخر حيث يسري بسرعة مذهلة مع سرعة أمواج البحر وسرعة تيار الماء.

    وهذا النوع من التلوث ينذر بخطرين اثنين:

    الخطر المتوجه إلى الإنسان بصورة مباشرة.

    الخطر المتوجه إلـى الإنسان بسبب النباتـات والأحياء الأخرى، فإنه يعيش في المحيطات والبحار حوالي (180ألف ) نوعاً من الحيوانات، وحوالي (10آلاف) نوع من النباتات ويدخل قسم كبير من هذه الحيوانات في السلّم الغذائي للإنسان.

    وقد بدأ الإنسان وبشكل ناجح في تطوير المزارع البحرية ذات المردود الاقتصادي، وقـد ذكر بعض علماء مصر أن بلداً كمصر تتمكن بواسطة المزارع البحريـة أن تضاعـف مـن عدد سكانـها مـن (60مليون) إلى (120مليون).

    وتنتج البحار والمحيطات حالياً أكثر من (100مليون) طن من الأسماك سنوياً.

    أضف إلى الفوائد المتقدمة، فإنّ للبحار فائدة كبرى هي إنتاجها نصف ما يحتاجه الإنسان من الأوكسجين، وكذا تساعد على إيجاد التوازن الغذائي لثاني أجميليد الكربون(21).

    والملاحظ أن التلوث يضرّ بكل ذلك، ولـذا نـلاحظ كثرة الأمراض وانتشارها في أوساط البشر مما لا سابقة له فـي التاريخ، ـ وليس الأمر كما يقول بعضهم من أنه لا أمراض جديدة وإنما الجديد اكتشاف هذه الأمراض ـ ومـا ذكرناه يتطابق والحديث المروي الذي يشير إلـى هذه الحقيقة (كلمّا أحدث الناس معصية جديدة أحدث الله لهم أمراضاً جديدة)(22)، ويمكن أن يكون بالسببيّة مثـل حدوث مرض الإيدز الذي ينشأ نتيجة الشذوذ الجنسي، كما يمكن أن يكون بمجـرّد العلائميّة والقرينيّة لا العليّة مثل (إذا ظهر الزنا كثر موت الفجأة)(23)، فإنه ليس معناه أن الزناة يُبتلون بموت الفجأة حتماً بل إن هـذا النوع مـن الموت يكثر فـي وقت يكثر فيه الزنا، فهذا التعبير يُعبّر في الوقتين: أي وقت السببيّة، ووقت القرينيّة وان كان للزنا تأثير في الجملة أيضاً.

    ولا ينجـم تلوث البحار والمحيطات فقط عن زيادة استغلال الثروات الطبيعية منها، بل كـون مياه البحـار والمحيطات تشكّل حاليّاً خزاناً كبيراً للنفايات، من فضلات المدن ومن نفايات المصانع، فأصبحت بعض السواحل قد فقدت قدرتها على جذب السوّاح.

    دور النفط في التلوث المائي

    ويأتي النفط فـي مقدمـة الملوثات خطـورة، وتدلّ الدراسات على أن (200 ألف) طن مـن النفط كافية لتحويـل بحر البلطيق ـ من الناحية البيولوجية ـ إلى صحراء قاحلة لا تعيش فيها الكائنات الحية ؛ وناقلة بترول واحدة كافية لتحقيق ذلك.

    ومن مصادر تلوث البحار عملية تنظيف البواخر وناقلات النفط، والتي تسبب تسرب (10 مليون) طن من النفط إلى البحر، ويكون تركيز النفط عالياً بشكل خاص في المناطق الساحلية.

    وتشكو البحار المغلقة من مشكلة التلوث أكثر من غيرها، ويعتبر البحر الأبيض المتوسط من البحار المغلقة التي تعاني من مشكلة التلوث. وهناك تحذير من قبل العلماء بتحويل البحر الأبيض المتوسط إلى بحر ميّت إذا ظلّت معدلات التلوث بهـذا الشكل خصوصاً مـن قبل فرنسا وإيطاليا وإسبانيا لذا كانت السواحل الفرنسيّة والإيطاليّة والإسبانيّة أكثر المناطق تضرّراً مـن تلوث البحر الأبيض المتوسط.

    وقد قدّر الباحثون الفرنسيّون أنه قبل عشرين عاماً كانت الجراثيم الملوثة لا توجد على بعد أكثر من (200) كيلو متر عن الشاطئ الفرنسي ولكنها وصلت حالياً إلى مسافة تزيد عن (320) كيلو متراً.

    ومن أخطر أنواع التلوث البحري النفط الذي يشكل طبقة عازلة تمنع التبادل الغازي بـين الماء والهـواء، فتمنع وصول الأوجميلجين إلى الكائنات البحرية. كما وإن التصاق البقع النفطية بالأجسام يسبب لها أمراضاً خطيرة.

    وقد أدّى ـ مثلاً ـ غرق ناقلة نفط واحدة سنة 1396ه‍ (1976م) بحمولتها البالغة (109 ألف) طـن إلى أضرار مادية تقدّر بأربعمائة مليون فرنك فرنسي، وتسبب في حرمان (40 ألف) عائلة من عملها الذي قوامه صيد الأسماك. هـذا بالإضافة إلى الأضرار التي ألحقت بالنباتات والحيوانات البحرية، والتي مـن الصعب تقديرها. ومثل هذه الأضرار تمتد أحياناً عقوداً مـن الزمان. وتشكل قطرات النفط طبقة دقيقة جداً تعزل الماء عن الوسط الخارجي وتمنع بالتالـي التبادل الغازي فتنتشـر قطرة واحدة من النفط على مساحة يصل قطرها إلى (150 سنتمتر) كما ويغطي طن واحد من النفط مساحة قطرهـا ( 12 كيلـو متراً)، ويشكل النفط طبقة على سطح الماء تتراوح سماكتهـا بين (1 سنتمتـر إلى 2 سنتمتر)، فينقطـع التفاعل بين الأوكسجين الخارجي والأوجميلجين الموجود في الماء، وكثيراً ما يعلو من مثل هذا السطح البخار الملوث، مما يضرّ الزرع والإنسان بأضرار بالغة.

    المخلّفات الصناعية والتلوث المائي

    وإلى جانب النفط هنـاك مخلَّفات الصنــاعات التي تتجه صوب البحر، وتعتبر مصدراً من مصادر التلوث، فيتلوث الماء بالمعادن والأملاح الكيماوية المختلفة كمصانع الحديد والصلب والسيارات و….

    ومن المواد الملوثة التي تصل وبكميّات كبيرة إلى المياه، مادة الزئبق وهي مـادة شديدة السمّية، فالصناعـات الأمريكيـة وحدها تلقي سنوياً حوالي (500) طن من هذه المادة في المياه، والصناعات الفرنسية تلقي (50) طنّاً كما يتسرّب مـا حجمه (250ألف) طن مـن الرصاص إلى مياه البحار والرصاص ليس بأقل من الزئبق في السمّية.

    ويرمى إلى المحيطات والبحار سنوياً حوالي (100) طن من الكادميوم، والذي يؤثر بشكل مباشر على مخ العظام، وبالتالي يتسبب في فقر الدم، لأن مخ العظام هو المسؤول عن صنع الكريات الحمر.

    ويتسرب إلـى البحر حوالي (300) طن مـن النحاس بالإضافة إلى المعادن الأخرى كالنيكل، وكل ذلك يؤثر على الإنسان بصوّرة خاصّة وعلى بقيّة المخلوقات بصورة عامّة.

    وقد ظهرت فـي مدينة (مينامـاتا) في اليابان منذ فترة ليست ببعيدة أمراضٌ خطيرة حيث لوحظ لـدى الصيادين تخلخل في النطفة وضعف في الرؤية، وظهرت أعراض شلل في عضلات اليدين والرجلين. وبعد الدراسة تبيّن أن السبب يعود إلـى تلـوث البحيرة الموجودة في المدينة بالزئبق حيث يقذف المعمل القريب من المدينة مخلفاته إلى الماء، وينتقل تأثير هذا التلوث إلى الأسماك ومنها إلى الصيادين الذين يـــتغـــذون علـى هذه الأسماك، وقد نجم عن ذلك إصابات بالموت بلغت حوالي (30 ألف) إنسان. كما ودلّت الدراسات على أثر هذا المرض في انتقاله وراثياً إلى أطفال الصيادين.

    من هنا نبدأ

    مسألة: يلزم التخلص من الأعراض الناشئة من التلوث ويتم ذلك بأمور:

    الأول: ضبط الموازنة بين الصحة والاقتصاد، فلا يجوز إهمال الجانب الصحّي لصالح العامل الاقتصادي، فما الفائدة من وجود أكداس من المال في البنوك اليابانية مثلاً لو ابتُلي الشعب بالأمراض.

    إن الإسلام جعل الإنسان هو المحور لا المادة، قال سبحانه: (هو الذي أنزل من السماء ماءً لكم منه شراب ومنه شجر فيه تسيمون ينبت لكم به الزرع والزيتون والنخيل والأعناب ومن كل الثمرات إنّ في ذلك لآية لقوم يتفكرون وسخّر لكـم الليل والنهار والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره إن فـي ذلك لآيات لقـوم يعقلون وما ذرأ لكم في الأرض مختلفاً ألوانه إن فـي ذلك لآية لقوم يذّكرون وهو الذي سخّر البحر لتأكلوا منه لحماً طريّاً وتستخرجوا منه حلية تلبسونها وترى الفلك مواخـر فيـه ولتبتغوا مـن فضله ولعلكم تشكرون وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم وأنهاراً وسبـلاً لعلّكم تهتدون)(24). فالإنسان هو محور الكون حسب هذه الآية وغيرها من الآيات.

    ويجب أن يصبح هدف الحكومات هو الإنسان وليس المادة، إذ المادة في خدمة الإنسان وليس الإنسان في خدمة المادة(25).

    الثاني: إيجاد توصيـلات لنقل المياه الملوثة مـن أماكن تواجدها إلى المنخفضات، فتأسيس الأنابيب لهـذا الغرض لا يقل أهمية عن تأسيس أنابيب النفط.

    الثالث: يلزم تقسيم الماء فـي المدن إلى صنفين: ماء صالح للشرب، وماء لتنظيف وإزالـة الأوساخ، كما رأيت مثـل ذلك في الكويت، حيث هناك ماءان: ماء للشرب وماء آخر ويسمّى ب‍ـ(الصُليبـي) يستفاد منه في أمور التنظيف ولسقي الحدائق.

    الرابع: الإكثار من حملات التشجير التي لا تحتاج إلى سقي إذ إنها تصل بجذورها إلـى المياه الجوفية الموجودة فـي باطن التربة، أو استعمال أساليب التقطير في سقي المزروعات.

    الخامس: الحفاظ علـى النظافـة قدر الإمكان سواء نظافة البيت أو المدرسة أو المدينة.

    السادس: شـنّ حملات تنظيف شعبية في المدن، وذلك بدعوة أهالي المدينة إلى تنظيف بيوتهـم وشوارعهـم، وتتوقف عملية الإصلاح هذه على مقدار الوعـي والتوكل علـى الله، إذ أن الجهل والاستعمار والغفلة عن الله سبحانه وتعالى تحول دون أمثال هذه الإصلاحات، وقد أشار إلى ذلك القرآن الكريم، حيث قال سبحانه وتعالى: (نسوا الله فأنساهم أنفسهم …)(26).

    أقسام التلوث المائي

    ثم إن التلوث المائي قد يكون طبيعيّاً وهو تغيّر الماء بسبب رائحة كريهة أو تلوّن الماء بألوان الملوثات أو تغيّر مذاقه بسبب موت حيوان فيه وقد يكون غير طبيعي بسبب المخلّفات الصناعية.

    وهكذا الذي يتغيّر بسبب مصدر نجس كالميتة فتتبدل رائحته أو لونه أو طعمه ويعتبر ماءً نجساً في الشريعة.

    وهذا أول مـا يعرض للماء نتيجة التلوث ؛ أما العارض الثاني فهو أن يتحول إلـى مصدر سامّ يهـدد حياة الإنسان، إذا تلـوث بأحد المركبات الكيماوية مثـل الزئبق والرصـاص والزرنيخ أو أحد مبيدات الحشرات أو ما أشبه ذلك.

    ولا فرق هنـا بين كـون المادة الكيماويـة التي لوّثت الماء مادة قابلة للذوبان أو غير قابلـة للذوبان بـل تتراكم الكائنات الحية التي تعيش في الماء كالرصاص(27) وما أشبه ذلك.

    ومـن أعراض تلوّث المياه ارتفاع درجة حرارتها، فالماء المستخدم في عمليات التبريد وفي محطّات توليد الكهرباء وفي معامل الصلب والورق الذي يصرّف إلى البرك والأنهار والبحيرات يؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة في تلك المياه.

    كما وإن ارتفاع درجة الحرارة فـي المياه يؤدي إلى زيادة نمو الطحالب غير المرغوبة فيها وغير الصالحـة لغذاء الأحياء المائية، وينتج عن ذلك غازات كريهة وسموم تتراكم سنة بعـد أخرى لتقضي علـى الحياة في الوسط المائي الملوث بها.

    وينجم عـن التلـوث الحراري، فقس بيوض الأسماك قبل مواسم توفر الغذاء المناسب مما يجعلها تواجه خطر الإبادة الجماعية.

    أما التلـوث البيولوجـي يعني وجـود مكروبات أو طفيليات مسببة للأمراض فـي المياه، كبعض أقسام الديدان أو البلهارزيا أو الطحالب أو ما أشبه ذلك، تسبب في تغيير طبيعة المياه ونوعيتها.

    ولا بأس بأن نُشير إلـى أن الرواية الواردة فـي أن بني إسرائيل كانوا مأمورين برفع نجاسة البـول بالقرض، واردة بالنسبة إلى البول فقط لا سائر النجاسات، وإلـى بني إسرائيـل فقط، مما يدل على أنهم قد أمروا بالقرض الشديد لتطهير مخرج البول وما أصابه البول، لا القرض بالمقراض مما يسبب قطع قطعة من اللحم، فإن القرض يسمى أيضاً قرضاً من باب التشبيه.

    وقـد أمروا بذلك ربما لأن مـاء مصر ومنذ القديم كان محل جرثومة البلهارزيا، ولا يندفع هـذا الجرثوم إلاّ بالقرض الشديـد، وهو موجود في البول بسبب المياه، على تفصيل ذكره الأطباء، ولسنا نحن بصدد تفصيله(28).

    علـى أي حال: فاللازم تجنيب البحيرات والبحار والأنهار وما أشبه ذلك، مـن المخلفات الصناعية التي يتم تصريفها إلى الماء، والتي تؤدي إلى تلوث الماء بالأحماض والقلويّات والأصباغ والـــمركبات الضارة والأملاح السامة والدهون والدم والبكتيريا والصابـون والمــنظفات الصناعية وما أشبه ذلك من الإفرازات التي يفرزهـا جسم الإنسان، وهـذه تنتقل إلى الأحياء عن طريق الجلـد والجروح والفـم، عند الاستحمام والسباحة أو عند تناول الأسماك والكائنات البحرية المصابة بهذه الأحياء الدقيقة المُمَرِّضة.

    طرق الوقاية

    وللوقاية من التلوث المائي بالإضافة إلى ما تقدم يجب أن نقوم بما يلي:

    1 ـ ملاحظة أماكن رشّ المبيدات التي تستعمل للمحاصيل الزراعية أن لا تكون بالقرب من الترع والقنوات والأنهار.

    2 ـ عدم صرف المياه التي يُغسل فيها الأموات إلى الأنهار ـ كما كان يُفعل في كربلاء المقدسة سابقاً في مغتسل المخيّم ـ أو كما فعل نهرو في الهند حيث بعث إلـى نهـر الكنج حيتان لتأكل جثث الموتى التي تلقى في النهر، وبعبارة أخرى معالجة مياه الصرف الصحي قبل دفعها إلى الأنهار.

    3 ـ عدم إلقاء المواد البلاستيكية في المياه، لأن ذلك يسبب قتل الأسماك والطيور وإلحاق الضرر بها.

    4 ـ منع تصريف المياه الحارة الناتجة عـن المفاعلات النووية أو مراكز التحلية أو توليد الطاقة، إلى الأنهار والبحار،كما ينبغي عقد اتفاقيات دولية في هذا المضمار، وغير ذلك(29).


    المصادر


    1 ـ سورة الأنبياء: الآية 30.

    2 ـ وقد وردت روايات عديدة في أهمّية الماء، قال الإمام علي (عليه السلام): (الماء سيّد الشراب في الدنيا والآخرة) وسائل الشيعة: ج17 ص187 ح5 ب1. وقال الإمام الصادق (عليه السلام): (طعم الماء طعم الحياة) الكافي (فروع): ج6 ص381 ح7.

    3 ـ سورة الأنعام: الآية 99.

    4 ـ مستدرك الوسائل: ج3 ص150 ح2 ب4، كما ورد عن الإمام الكاظم (عليه السلام): (إنّ المسلمين شركاء في الماء والنار والكلأ) وسائل الشيعـة: ج17 ص231 ح1 ب5، وكذا عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليـه وآله وسلم): (خمس لا يحل منعهنّ الماء والملح والكلأ والنار والعلم …) مستدرك الوسائل: ج3 ص150 ح2 ب6.

    5 ـ سورة النحل: الآية 14.

    6 ـ سورة المائدة: الآية 96.

    7 ـ سورة الأنعام: الآية 99.

    8 ـ سورة طارق: الآية 11.

    9 ـ سورة فاطر: الآية 9.

    10 ـ سورة محمد: الآية 15.

    11 ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام): (سيّد شراب الجنّة الماء). وسائل الشيعة: ج17 ص187 ح4 ب1.

    12 ـ تبلغ مساحة الأرض الإجماليّة: 510,100,000 كم 2، وتضم اليابسة 149,000,000 كم 2، والمحيطات 360,700,000 كم 2، ونسبة اليابسة 29,2%، ونسبة المحيطات 70,8%.

    13 ـ وهناك قول يدلّ على تراوحه بين 14 ـ 28 مليون كيلو متر مربع. أنظر أطلس العالم شركة بدران. وهذه المناطق الجليديّة توجد في القطبين الشمالي ـ الأركتيكا ـ والقطب الجنوبي ـ الأنتاركتيكا ـ. وإنّ معدّل درجة الحرارة في وسط القطب الشمالي في الشتاء 36 درجة مئويّة تحت الصفر، وصفر درجة مئويّة في الصيف. أمّا درجة الحرارة في القطب الجنوبي فأكثر من القطب الشمالي. علماً إنّ مساحة الجليد في القطب الشمالي تبلغ 8 مليون كيلو متر مربّع في الصيف و11 ـ 12 مليون كيلو متر مربّع في الشتاء، وإنّ مساحة الجليد في القطب الجنوبي 20 مليون كيلو متر مربّع شتاءً و2,5 مليون كيلو متر مربّع صيفاً، وفيها أنهار متجمّدة تقدّر مساحتها 14 مليون كيلو متر مربّع تقريباً.

    14 ـ سورة النبأ: الآية 14.

    15 ـ سورة الواقعة: الآية 68 ـ 69.

    16 ـ سورة البقرة: الآية 22.

    17 ـ سورة هود: الآية 7.

    18 ـ سورة طارق: الآية 5 ـ 7.

    19 ـ سورة الملك: الآية 30.

    20 ـ وقد ذكر تقرير لوكالة حماية البيئة في أمريكا، إنّ المياه الجوفيّة في 39 ولاية أمريكية يحتوي على مبيدات الآفات.

    21 ـ وهناك فوائد أخرى للبحار والمحيطات، منها: إنّها خزّان للمياه التي نستعملها، وخزّان الاحتياط الحراري التي يكتسبها الأتموسفير والتي تحدّد ظروف الطقس على سطح الأرض، وإنّها تمتص غاز ثاني أجميليد الكربون الموجود في الأتموسفير، وإنّها تؤدّي وظيفة الرئتين في جسم الكرة الأرضيّة ومساعدتها على التركيب الثابت للهواء، وكونها مصادر للغذاء، فإن معدّل الإنتاج في المحيطات يبلغ 8% طن للهكتار الواحد في السنّة مقابل إنتاج اليابسة 3,6% طن للهكتار الواحد في السنة. وقد أجريت دراسات عديدة لأجل استخدام المحيطات كمصدر للطاقة عن طريق الفرق بين الطبقة العليا للمحيطات حيث الدرجة الحرارة المرتفعة والتي يبلغ أقصاها قرب خطّ الاستواء 28 درجة مئوية وبين الطبقة السفلى حيث الدرجة الحرارة المنخفضة والتي تبلغ 5 درجة مئوية. ويعكف العلماء حالياً على حلّ مسألة كيفية استخدام هذا الفرق الثابت في درجات الحرارة كمصدر مجّاني للطاقة.

    22 ـ الكافي (أصول): ج2 ص374 ح2.

    23 ـ إشارة إلى الحديث الوارد عن ابن حمزة عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: (وجدنا في كتاب رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): إذا ظهر الزنا من بعدي كثر موت الفجأة، وإذا طفف المكيال والميزان أخذهم الله بالسنين والنقص، وإذا منعوا الزكاة منعت الأرض بركتها من الزرع والثمار والمعادن كلّها، وإذا جاروا في الأحكام تعاونوا على الظلم والعدوان، وإذا نقضوا العهد سلط الله عليهم عدوهم، وإذا قطعوا الأرحام جعلت الأموال في أيدي الأشرار، وإذا لم يأمروا بالمعروف ولم ينهوا عن المنكر ولم يتّبعوا الأخبار من أهل بيتي سلّط الله عليهم شرارهم، فيدعوا خيارهم فلا يستجاب لهم). الكافي (أصول): ج2 ص374 ح2.

    24 ـ سورة النحل: الآيات 10 ـ 15.

    25 ـ وكذلك يجب الانتقال من دليل التنمية البشريّة ـ الذي يعتمد على مؤشرات: طول العمر + المعرفة + القدرة على التحكّم في الموارد اللازمة للحياة الكريمة ـ إلى دليل الرفاهيّة الاقتصاديّة ـ الذي يعتمد على متوسّط الاستهلاك + التدهور البيئي. فيفترض في تقويم الأداء الاقتصادي، التقويم بين التنمية والبيئة، بمعنى ملاحظة حساب الموجودات البيئية ـ خامات طبيعيّة وموجودات مادّيّة ونفايات ومواد ضارّة ـ وتقدير الخسائر البيئيّة ـ تكاليف الخسائر والأضرار للموادّ غير المتجدّدة والخسائر الناجمة عن تلوّث الماء والهواء والأرض والضرر البيئي الطويل الأجل كتغيّرات الدفء العالمي وتلف طبقة الأوزون وتكاليف الوقاية لتجنّب الاستنـزاف وتكاليف التخطيط والدراسات لحماية البيئة ـ وحساب اهتلاك رأس المال الطبيعي ـ حساب النقص الحاصل في رأس المال الصناعي على شكل اهتلاكات ـ والاستثمار في مجال حماية البيئة ـ وجود مواد لم يؤخذ ثمنها بالحسبان عند حساب الأرباح أو الدجميل ـ. فالبلاد التي يعتمد اقتصادها على المواد الأوّلية والخشب والخامات المعدنية والمحاصيل الزراعيّة من الممكن أن تسجل نمواً إجمالياً إن نظرنا إلى دليل التنمية ولكن تصاب بإفلاس إيكولوجي إن نظرنا إلى دليل الرفاهيّة الاقتصادية.

    علماً إنّ الاعتماد على دليل الرفاهيّة يحتاج باستمرار إلى بيانات شاملّة عن حالة التلوّث وعن مدى فعّالية المجتمع في تحقيق أهدافه التواصلية كإشراك الناس في اتخاذ القرارات وما شابه، وهذا ما تفقده دول العالم الثالث ودول المعسكر الشرقي.

    26 ـ سورة الحشر: الآية 19.

    27 ـ ورمزه الكيماوي Pb.

    28 ـ وقـد ذكر الإمـام المؤلّف تفصيل ذلك فـي (موسوعة الفقه: كتاب الآداب والسنن وكتاب الطهارة).

    29 ـ وهناك حلول أخرى نذكر بعضها علـى نحو الإيجاز:

    أ ـ وضع اتفاقيّات للمحافظة على الثروة المائيّة، واتّخاذ آليات محكمـة لأجـل تطبيق هذه الاتفاقيّات.

    ب ـ حماية الموارد المائيّة والدوليّة وثرواتها ورصد أموال لمحاربة تلوّثها.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 21 سبتمبر 2014 - 22:08